كرابيج ولدغات

** تكريم الرئيس عبدالفتاح السيسى للبعثة المصرية فى دورة البحر المتوسط ومنحهم أوسمة تأكيد جديد على مدى حرص الرئيس على تكريم كل مجتهد فى أى مجال، وتشجيع لمواصلة العطاء، وأمر يستحق التقدير والإشادة والشكر، ويساعد على مواصلة العطاء، وهو رسالة للجميع، خاصة الشباب أن العمل الجاد محل تقدير الدولة.. وللأمانة فالرئيس منذ اليوم الأول ينحاز للشباب ويدعمهم ويعلم مشاكلهم، ونفس الحال لكل فئات المجتمع، وهو شىء يستحق الاحترام ورسالة للجميع، وأتمنى أن نستفيد من ذلك وأن نصحح الأوضاع ونعطى الدعم المعنوى والإعلامى والمالى أكثر لهذه الألعاب بعيداً عن إهدار الملايين فى كرة القدم ولاعبيها الذين خرجوا عن المألوف، وبالتالى لابد من تقنين الأمر وكفانا استفزازاً بالملايين التى تعلن حول شراء أو حصول لاعب على ذلك خاصة أن الأمر بلا مقاييس والأمر يحتاج لتحجيم ومحاسبة.
** كل الأمنيات للأهلى والمصرى بالتوفيق فى بداية المشوار الكروى للموسم الجديد والبداية أفريقية، حيث يلعب الأهلى مع بطل بتسوانا فى الأندية الأبطال ببرج العرب، بينما يلعب المصرى فى المغرب فى الكونفدرالية.. والمباراتان فى الجولة الثالثة من دورى المجموعات لدور الستة عشر، وبالطبع الأنظار تتجه للفريقين مع اختلاف الظروف، فالأهلى يلعب فى ظروف صعبة بعد خسارته مباراة وتعادل فى أخرى، ورصيده نقطة فقط، ولا بديل إلا الفوز واستمرار المسيرة مع جهاز فنى جديد يسعى للوصول للأفضل سواء فى معسكر برج العرب أو المعسكر الخارجى، وفى نفس التوقيت يسعى للم الشمل والتغلب على ظروف الإصابات والمشاكل المالية المتعلقة بتجديد عقود لاعبيه الكبار، وبالتالى الفوز سيكون له أكبر الأثر فى الاستمرار وتحسين الأمور.. والمصرى يسعى للمنافسة وسط مشاكل مالية أيضاً أدت لخلافات بين الجهاز الفنى ومجلس الإدارة، وأيضاً أعضاء الجمعية العمومية، والفوز أو التعادل يهدئ الأمور.. وكل ما نتمناه النجاح للفريقين ببداية سعيدة للموسم.
** الزمالك أكبر المستفيدين من مشاكل الأهلى الأخيرة مع ترك آل الشيخ، والصفقات التى أبرمها أنعشت خزينته واستقدم مديراً فنىاً عالمىاً، ولكن الأهم أن تعطى الفرصة كاملة للرجل للعمل، خاصة أن لديه لاعبين متميزين وإذا تدخل أحد سيخسر الفريق كثيراً، وعموماً الاستقرار يؤدى للنجاح ومبروك وضع حجر الأساس للفرع الجديد للنادى.. والأهم بدء العمل والاختلاف حول حضور وزير الرياضة لوضع حجر الأساس من عدمه يجب أن يمر مرور الكرام وافتراض حسن النوايا حتى نرى ما يحدث فى المستقبل.
** الموسم الكروى الجديد على الأبواب وبالتالى الكل فى سباق مع الوقت للاستعداد ونأمل أن يكون على أعلى مستوى ونموذجي، وأن نتخلص من المشاكل وأن نعلم أنه موسم مكثف وصعب وبالتالى لابد أن يتعاون الجميع ونبتعد عن المشاكل ويحدث تعاون من كل الأندية، كما نأمل أن يشهد عودة نسبية للجماهير خاصة أنها حسمت الأمور وتخلصت من الروابط وهو أمر جيد تمهيداً لعودة الأسرة المصرية للملاعب، وحتى لا نجد مشاكل للاعبينا مع اللعب دولياً بجمهور، وكذلك نأمل أن يستعد الحكام جيداً حتى لا نجد أى معوقات.
** مازلت أؤكد أن صفقات نادى بيراميدز مبالغ فيها، وأن الأمر يحتاج إلى تفسير، مع احترامى لقانون الرياضة، وهذا ليس استثماراً، بل إنه يؤدى إلى انفلات السوق الكروي، وبالتالى لابد من اتخاذ خطوات لإيقاف هذا النزيف والأندية المصرية ملك للشعب، وحرام أن تصرف أموالها لمجاراة هذا الأمر على حساب أعضائها والخدمات الأخرى.
** يعجبنى الاستقرار الذى يشهده نادى الاتحاد السكندرى الذى يدل على وعى مجلس إدارته برئاسة الصديق محمد مصيلحى وزملائه، ووضح أنهم يعلمون كل كبيرة وصغيرة ويضعون الحلول، ولهذا استقرت كل الألعاب خاصة كرة القدم والسلة بجانب باقى الأنشطة لصالح الأعضاء، والأهم أن النادى يسير بأسلوب علمى وبالتخصص وبهدوء بعد سلسلة من الصراعات والمشاكل، وأتمنى أن يستمر الاتحاد بنفس النجاح وأن يبتعد أصحاب المشاكل وللأسف بعضهم يدعى أنه أعطى للنادى والحقيقة أن من يعطى لا يفكر فى الهدم، والمصلحة الخاصة.. ولهذا آمل أن يتكاتف الكل لصالح ناديهم فقط.
** ماذا يحدث بنادى الإسماعيلى وصفقات بيع نجومه رغم أن هذا المجلس أكد من قبل أنه لن يبيع لاعبيه، وسيبحث عن وسائل أخرى للتمويل ونجح الموسم الماضى أن يحقق استقراراً ونتائج ولكن للأسف ما يحدث حالياً يدعو للأسى ومن حق جماهير النادى أن تحزن.
** لن أيأس فى مطالبة وزارة الشباب بوضع برنامج ومشروع وطنى مع كل الوزارات المعنية بالنشء من أجل تصحيح المفاهيم لدى براعمنا وشبابنا الواعد ومراجعة كافة التصرفات وضرورة عودة روح الأسرة المصرية المترابطة ومفاهيم ديننا وصلة الرحم واحترام الوالدين وغيرها من الأمور والبعد عن تقاليد الغرب السيئة والدعاء دائماً للوالدين جزاء ما قدما.. ويا رب ارحم والديى.
خالد كامل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *