كرابيج و لدغات‭ ‬

‭** ‬ المرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬تتطلب‭ ‬الهدوء‭ ‬فى‭ ‬المجال‭ ‬الرياضى‭ ‬وخاصة‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬ولا‭ ‬يختلف‭ ‬اثنان‭ ‬على‭ ‬أننا‭ ‬جميعا‭ ‬لم‭ ‬نرض‭ ‬عن‭ ‬أداء‭ ‬المنتخب‭ ‬فى‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬وأيضا‭ ‬عما‭ ‬أثير‭ ‬من‭ ‬أحداث‭ ‬وبالتالى‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬نضع‭ ‬الحلول‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬حساب‭ ‬شديد‭ ‬للمقصرين‭ ‬ولكن‭ ‬فى‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬نخطط‭ ‬للقادم‭ ‬وحسنا‭ ‬فعل‭ ‬اتحاد‭ ‬الكرة‭ ‬ووزير‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬باستقدام‭ ‬لجنة‭ ‬للمراجعة‭ ‬لكافة‭ ‬الأمور‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالبطولة‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬قيل‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية‭ ‬لتوضيح‭ ‬الحقيقة‭ ‬وحتى‭ ‬لا‭ ‬نرمى‭ ‬أحداً‭ ‬بالباطل‭ ‬ونسيء‭ ‬لإسر‭ ‬وفى‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬بالفعل‭ ‬مخالفات‭ ‬فلابد‭ ‬من‭ ‬الحساب‭ ‬وبالتالى‭ ‬الأمر‭ ‬حاليا‭ ‬قيد‭ ‬البحث‭ ‬ولا‭ ‬يجوز‭ ‬الحديث‭ ‬فيه‭ ‬ولكن‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬نركز‭ ‬على‭ ‬القادم‭ ‬إذا‭ ‬كنا‭ ‬جادين‭ ‬فى‭ ‬استمرارية‭ ‬التأهل‭ ‬لكأس‭ ‬العالم‭ ‬وليس‭ ‬مجرد‭ ‬مرة‭ ‬كل‭ ‬عدة‭ ‬سنوات‭ ‬وبالتالى‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬اختيار‭ ‬جهاز‭ ‬فنى‭ ‬على‭ ‬كفاءة‭ ‬عالية‭ ‬وكذلك‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬الدقة‭ ‬فى‭ ‬اختيار‭ ‬اللاعبين‭ ‬واستبعاد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أساء‭ ‬للمنتخب‭ ‬والنزول‭ ‬بالأعمار‭ ‬لضمان‭ ‬الاستمرارية‭ ‬وتنظيم‭ ‬المسابقات‭ ‬وانتظامها‭ ‬وأمور‭ ‬أخرى‭ ‬كثيرة‭ ‬تحتاج‭ ‬لعمل‭ ‬متواصل‭ ‬لصالح‭ ‬الكرة‭ ‬المصرية‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬الصراعات‭ ‬والخناقات‭ ‬التى‭ ‬لن‭ ‬تفيد‭ ‬أحداً‭.‬
‭** ‬ مطلوب‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬السرعة‭ ‬بيان‭ ‬عاجل‭ ‬حول‭ ‬نادى‭ ‬الأهرام‭ ‬ومن‭ ‬أصحابه‭ ‬ورأس‭ ‬ماله‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬الأخرى‭ ‬بجانب‭ ‬حل‭ ‬مشكلة‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬مع‭ ‬الزميلة‭ ‬الأهرام‭ ‬وهنا‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬دور‭ ‬للجنة‭ ‬الأوليمبية‭ ‬لتوضيح‭ ‬الأمر‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬أسلوب‭ ‬الصمت‭ ‬ولابد‭ ‬لوزارة‭ ‬الرياضة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬دور‭ ‬وأخيرا‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬الشارع‭ ‬المصرى‭ ‬أن‭ ‬يعلم‭ ‬الحقيقة‭ ‬الكاملة‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬النادى‭ ‬الذى‭ ‬رفع‭ ‬الأسعار‭ ‬بشكل‭ ‬صعب‭ ‬وأدى‭ ‬إلى‭ ‬مشاكل‭ ‬فى‭ ‬السوق‭ ‬الكروى‭ ‬سيدفعها‭ ‬باقى‭ ‬الأندية‭ ‬من‭ ‬دم‭ ‬أعضائها‭ ‬والأمر‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬يمر‭ ‬مرور‭ ‬الكرام‭ ‬ونحن‭ ‬منتظرون‭ ‬ردوداً‭ ‬واضحة‭ ‬ونأمل‭ ‬ألا‭ ‬يطول‭ ‬الانتظار‭.‬
‭** ‬ معسكر‭ ‬القطبين‭ ‬الأهلى‭ ‬والزمالك‭ ‬واستقدام‭ ‬مدربين‭ ‬أجانب‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬كلاهما‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬موسم‭ ‬جيد‭ ‬وهى‭ ‬ظاهرة‭ ‬طيبة‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬قلة‭ ‬استقدام‭ ‬لاعبين‭ ‬ونأمل‭ ‬لها‭ ‬الاستعداد‭ ‬الجيد‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬موسم‭ ‬كروى‭ ‬ممتع‭ ‬مع‭ ‬باقى‭ ‬أندية‭ ‬الدورى‭ ‬وخاصة‭ ‬الشعبية‭ ‬والأهم‭ ‬ألا‭ ‬نرى‭ ‬صراعات‭ ‬أو‭ ‬مشاكل‭ ‬فى‭ ‬القادم‭.‬
‭** ‬ مازلت‭ ‬أؤكد‭ ‬أن‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬أخطأ‭ ‬ببيع‭ ‬أبرز‭ ‬لاعبيه‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬الثمن‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬يشارك‭ ‬فى‭ ‬أربعة‭ ‬تحديات‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬الدورى‭ ‬والكأس‭ ‬والأندية‭ ‬الأفريقية‭ ‬الأبطال‭ ‬والبطولة‭ ‬العربية‭ ‬وبالتالى‭ ‬يحتاج‭ ‬للخبرة‭ ‬وجهد‭ ‬الجميع‭ ‬ومع‭ ‬احترامى‭ ‬لكل‭ ‬الصفقات‭ ‬الجديدة‭ ‬فالدراويش‭ ‬ليس‭ ‬فى‭ ‬محطة‭ ‬تجارب‭ ‬ومع‭ ‬احترامى‭ ‬للحضرى‭ ‬لن‭ ‬يقود‭ ‬المهمة‭ ‬منفردا‭ ‬وبالتالى‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬جماهير‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬أن‭ ‬تحزن‭ ‬ولابد‭ ‬لمجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬أن‭ ‬يراجع‭ ‬نفسه‭ ‬للإصلاح‭.‬
‭** ‬ المصرى‭ ‬ناد‭ ‬يتمتع‭ ‬بحساسية‭ ‬خاصة‭ ‬فجماهير‭ ‬بورسعيد‭ ‬تعيش‭ ‬وتتنفس‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬والمصرى‭ ‬هو‭ ‬معشوقها‭ ‬وبالتالى‭ ‬تسعى‭ ‬لأن‭ ‬يكون‭ ‬الأفضل‭ ‬دائما‭ ‬وهناك‭ ‬جهد‭ ‬مبذول‭ ‬من‭ ‬المحافظ‭ ‬ومجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬مع‭ ‬الجهاز‭ ‬الفنى‭ ‬واللاعبين‭ ‬لاستمرار‭ ‬المسيرة‭ ‬رغم‭ ‬قلة‭ ‬الدعم‭ ‬مقارنة‭ ‬بغيرهم‭ ‬ولهذا‭ ‬اضطر‭ ‬النادى‭ ‬لبيع‭ ‬البعض‭ ‬وللأسف‭ ‬الشديد‭ ‬لو‭ ‬ساهم‭ ‬أبناء‭ ‬بورسعيد‭ ‬التجار‭ ‬لما‭ ‬حدث‭ ‬ذلك‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬باليد‭ ‬حيلة‭ ‬والبركة‭ ‬فى‭ ‬الموجودين‭ ‬وثقتنا‭ ‬كبيرة‭ ‬أن‭ ‬المصرى‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬تجاوز‭ ‬كل‭ ‬الصعاب‭ ‬رغم‭ ‬أنف‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬الذين‭ ‬يبخلون‭ ‬على‭ ‬ناديهم‭.‬
‭** ‬ سيظل‭ ‬نادى‭ ‬الاتحاد‭ ‬السكندرى‭ ‬الرائد‭ ‬فى‭ ‬الاستقرار‭ ‬وصاحب‭ ‬صفقات‭ ‬الدعم‭ ‬المتميزة‭ ‬والذى‭ ‬يعيش‭ ‬أفضل‭ ‬حالاته‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬ولا‭ ‬نسمع‭ ‬عن‭ ‬مشكلة‭ ‬واحدة‭ ‬لديه‭ ‬والفضل‭ ‬لمجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬برئاسة‭ ‬الصديق‭ ‬محمد‭ ‬مصيلحى‭ ‬الذى‭ ‬نجح‭ ‬فى‭ ‬تحويل‭ ‬الاتحاد‭ ‬لمؤسسة‭ ‬كبيرة‭ ‬تدار‭ ‬بأسلوب‭ ‬علمى‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أسعد‭ ‬كل‭ ‬أعضاء‭ ‬النادى‭ ‬وعشاقه‭ ‬بالملايين‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬وخاصة‭ ‬فى‭ ‬الثغر‭ ‬المبتسم‭ ‬الإسكندرية‭ ‬ونأمل‭ ‬استمرار‭ ‬مسيرة‭ ‬الاتحاد‭ ‬مع‭ ‬انطلاق‭ ‬مبارياته‭ ‬عربيا‭.‬
‭** ‬ كل‭ ‬الأمنيات‭ ‬للصديق‭ ‬محمد‭ ‬سويلم‭ ‬بالتوفيق‭ ‬فى‭ ‬عمله‭ ‬الجديد‭ ‬بعد‭ ‬مشوار‭ ‬حافل‭ ‬لست‭ ‬سنوات‭ ‬فى‭ ‬القاهرة‭ ‬التى‭ ‬تحولت‭ ‬مراكز‭ ‬الشباب‭ ‬بها‭ ‬لبؤرة‭ ‬نشاط‭ ‬وأصبح‭ ‬صديقا‭ ‬للجميع‭ ‬وتعاون‭ ‬مع‭ ‬الشباب‭ ‬فنجحت‭ ‬المراكز‭ ‬وأصبحت‭ ‬أفضل‭ ‬ونتمنى‭ ‬أن‭ ‬تستمر‭ ‬القاهرة‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬المنوال‭ ‬وخاصة‭ ‬أنها‭ ‬البرواز‭ ‬ومشاكلها‭ ‬كثيرة‭ ‬ومن‭ ‬الطبيعى‭ ‬أن‭ ‬يترك‭ ‬كل‭ ‬منا‭ ‬عمله‭ ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬ولكن‭ ‬تتبقى‭ ‬ذكراه‭ ‬وسويلم‭ ‬له‭ ‬بصمات‭ ‬واضحة‭ ‬فى‭ ‬القاهرة‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬رد‭ ‬الجميل‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬يعطي‭.‬
‭** ‬ من‭ ‬حق‭ ‬وزير‭ ‬الشباب‭ ‬أن‭ ‬يختار‭ ‬معاونيه‭ ‬فى‭ ‬العمل‭ ‬ولكن‭ ‬أيضا‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬يقيم‭ ‬الموجودين‭ ‬ومع‭ ‬احترامى‭ ‬الشديد‭ ‬فالوزارة‭ ‬مازال‭ ‬أغلب‭ ‬قيادتها‭ ‬يمارسون‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬كانوا‭ ‬يفعلونه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ومازالت‭ ‬المرأة‭ ‬الحديدية‭ ‬تؤكد‭ ‬أنها‭ ‬مسنودة‭ ‬وستستمر‭ ‬ضد‭ ‬الشباب‭ ‬الغلبان‭ ‬بمراكز‭ ‬الشباب‭ ‬ومازال‭ ‬صاحب‭ ‬فكرة‭ ‬الجباية‭ ‬مستمراً‭ ‬فى‭ ‬موقعه‭ ‬يفعل‭ ‬ما‭ ‬يريد‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬فى‭ ‬عهد‭ ‬الإرهابى‭ ‬أسامة‭ ‬ياسين‭ ‬وكان‭ ‬يعمل‭ ‬معه‭ ‬فهل‭ ‬هذا‭ ‬يرضى‭ ‬أحداً‭.‬
‭** ‬ لن‭ ‬أيأس‭ ‬فى‭ ‬مطالبة‭ ‬كل‭ ‬الوزارات‭ ‬المعنية‭ ‬بالنشء‭ ‬والشباب‭ ‬بالتعاون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬صالح‭ ‬جيل‭ ‬المستقبل‭ ‬وكفانا‭ ‬خططاً‭ ‬عقيمة‭ ‬لا‭ ‬تفيد‭ ‬ولابد‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬روح‭ ‬الأسرة‭ ‬المصرية‭ ‬وأن‭ ‬نعلم‭ ‬أولادنا‭ ‬فضل‭ ‬الوالدين‭ ‬والدعاء‭ ‬لهما‭ ‬والحرص‭ ‬على‭ ‬برهما‭ ‬وكفانا‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬وهذه‭ ‬ليست‭ ‬أخلاقنا‭ ‬أو‭ ‬طباعنا‭ ‬ويا‭ ‬رب‭ ‬ارحم‭ ‬والداى‭ ‬جزاء‭ ‬ما‭ ‬قدما‭.‬

خالد‭ ‬كامل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *