شريف‭ ‬شحاتة يكتب: اللعب‭ ‬النضيف‭ ‬

يا‭ ‬سبحان‭ ‬الله‭ .. ‬جمال‭ ‬هذا‭ ‬الدين‭ ‬الاسلامي‭ ‬ان‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬متاح‭ ‬ولا‭ ‬تحريم‭ ‬إلا‭ ‬بدليل‭ ‬واضح‭ .. ‬فالرياضة‭ ‬التي‭ ‬تلعبها‭ ‬بالنية‭ ‬الصالحة‭ ‬تكون‭ ‬سببا‭ ‬في‭ ‬دخولك‭ ‬الجنة‭ !! ‬

ولم‭ ‬لا‭ ‬؟؟‭ ‬
أليس‭ ‬من‭ ‬النية‭ ‬في‭ ‬الرياضة‭ ‬قول‭ ‬النبي‭ ( ‬صلي‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ) ‬‮«‬‭ ‬المؤمن‭ ‬القوي‭ ‬خير‭ ‬وأحب‭ ‬الي‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬المؤمن‭ ‬الضعيف‭ ‬‮«‬‭ ‬
كبناء‭ ‬قوي‭ ‬للجسد‭ ‬والعقل‭ ‬والنشاط‭ .. ‬وروحوا‭ ‬عن‭ ‬القلوب‭ ‬ساعة‭ ‬بعد‭ ‬ساعة‭ .. ‬وسعي‭ ‬علي‭ ‬الرزق‭ ‬الحلال‭ .. ‬وبأخلاقك‭ ‬وتواضعك‭ ‬وبسلوكك‭ ‬يقتضي‭ ‬بك‭ ‬الكثيرين‭ ‬بل‭ ‬الملايين‭ ‬أليس‭ ‬يُعد‭ ‬هذا‭ ‬ثوابا‭ ‬عظيما‭ ‬؟‭! ‬
ألا‭ ‬تذكر‭ ‬السجود‭ ‬بعد‭ ‬احراز‭ ‬الهدف‭ ‬شكرا‭ ‬لله‭ ‬علي‭ ‬توفيقه‭ ‬لك‭ ‬وحمدا‭ ‬له‭ ‬سبحانه‭ ‬علي‭ ‬ذلك‭ .. ‬وكل‭ ‬من‭ ‬تعلمها‭ ‬منك‭ ‬وسجد‭ ‬بعدها‭ ‬من‭ ‬مشاهدين‭ ‬او‭ ‬لا‭ ‬عبين‭ ‬اليست‭ ‬في‭ ‬ميزان‭ ‬حسناتك‭ ‬؟‭! ‬
ستنتهي‭ ‬المهارة‭ ‬وستبقي‭ ‬السيرة‭ ‬الطيبة‭ ‬والأخلاق‭ ‬الكريمة‭ ‬والذكر‭ ‬الجميل‭ .. ‬
واذكرك‭ ‬بقوله‭ ‬تعالي‭ ( ‬ويوم‭ ‬نحشر‭ ‬المتقين‭ ‬الي‭ ‬الرحمن‭ ‬وفدا‭ ‬ونسوق‭ ‬المجرمين‭ ‬الي‭ ‬جهنم‭ ‬وردا‭ ) ‬
‭ ‬ويوم‭ ‬نحشر‭ ‬المتقين‭ .. ‬اللهم‭ ‬اجعلنا‭ ‬منهم‭ .. ‬الي‭ ‬الرحمن‭ ‬وفدا‭ .. ‬الله‭ ‬الله‭ ( ‬وفدا‭ ) ‬نعم‭ ‬انا‭ ‬وانت‭ .. ‬ان‭ ‬اطعنا‭ ‬الله‭ ‬واجتهدنا‭ ‬في‭ ‬عبادته‭ ‬والتزمنا‭ ‬طاعته‭ ‬وخلال‭ ‬عملنا‭ ‬وحياتنا‭ ‬اوممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬لم‭ ‬نكن‭ ‬حاقدين‭ ‬علي‭ ‬فريق‭ ‬منافس‭ ‬او‭ ‬اريد‭ ‬الانتقام‭ ‬من‭ ‬لاعب‭ ‬هزمني‭ ‬بل‭ ‬قلبي‭ ‬سليما‭ ‬‭.. ‬وحافظنا‭ ‬علي‭ ‬صلاتنا‭ ‬في‭ ‬مواعيدها‭ ‬وتخلقنا‭ ‬بأخلاق‭ ‬الحبيب‭ ‬النبي‭ ( ‬صلي‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ) ‬اصبحنا‭ (‬وفد‭ ‬الله‭ ) ‬هل‭ ‬سمعت‭ ‬عن‭ ‬وفد‭ ‬دبلوماسي‭ ‬او‭ ‬رفيع‭ ‬المستوي‭ ‬؟‭! ‬
انت‭ ‬الآن‭ ‬لا‭ ‬هذا‭ ‬ولا‭ ‬ذاك‭ ‬أنت‭ ‬وفد‭ ‬رباني‭ .. ‬اللهم‭ ‬اجعلنا‭ ‬منهم‭ ‬،‭ ‬
هناك‭ ‬نُحشر‭ ‬ونُكرم‭ ‬ويكون‭ ‬المتقين‭ ‬ضيوف‭ ‬الله‭ ‬لانهم‭ ‬وفد‭ ‬الله‭ .. ‬
وعلي‭ ‬الجهة‭ ‬المقابلة‭ ‬الأخري‭ ‬
ونسوق‭ ‬المجرمين‭ ‬إلي‭ ‬جهنم‭ ‬وردا‭ .. ‬العصاة‭ ‬ولقبهم‭ ‬الله‭ ‬بالمجرمين‭ ‬لم‭ ‬يهتموا‭ ‬بدينهم‭ ‬ولم‭ ‬يتخلقوا‭ ‬بأخلاق‭ ‬نبيهم‭ ‬بل‭ ‬الانتقام‭ ‬من‭ ‬المنافس‭ ‬او‭ ‬ايذاء‭ ‬من‭ ‬امامي‭ ‬ليخسره‭ ‬فريقه‭ ‬او‭ ‬او‭ ‬اقوم‭ ‬بافعال‭ ‬تولد‭ ‬في‭ ‬من‭ ‬يشاهدك‭ ‬من‭ ‬جمعورك‭ ‬الغل‭ ‬علي‭ ‬المنافس‭ ‬او‭ ‬الانتقام‭ ‬منه‭ .. ‬كما‭ ‬انهم‭ ‬لم‭ ‬يبتعدوا‭ ‬عن‭ ‬الحرام‭ ‬بل‭ ‬جعلوه‭ ( ‬عادي‭ ) ‬يذنبوا‭ ‬ولا‭ ‬يتوبوا‭ ‬ويعصوه‭ ‬ولا‭ ‬يعودوا‭ ‬ويفعلوا‭ ‬الحرام‭ ‬ويغيروا‭ ‬اسمه‭ ‬كي‭ ‬يقل‭ ‬في‭ ‬نفوسهم‭ ‬رهبة‭ ‬الذنب‭ ‬فلا‭ ‬يندمون‭ ‬عليه‭ .. ‬أهملوا‭ ‬الصلاة‭ ‬والقرآن‭ ‬ونسوا‭ ‬الاخلاق‭ ‬والتهمت‭ ‬قلوبهم‭ ‬الشهرة‭ ‬والدنيا‭ ‬والشهوة‭ ‬وحب‭ ‬المال‭ ‬او‭ ‬المناصب‭ ‬او‭ ‬غيرها‭ .. ‬فيُساقون‭ ‬والعياذ‭ ‬بالله‭ ‬الي‭ ‬جهنم‭ ‬وردا‭ .. ‬
وشتان‭ ‬بين‭ ( ‬الوفد‭ ‬الرباني‭ ) ‬والي‭ ‬الجنة‭ ‬و‭ ( ‬الورود‭ ‬الناري‭ ) ‬والي‭ ‬جهنم‭ .. ‬
اللهم‭ ‬تب‭ ‬علينا‭ ‬توبة‭ ‬نصوحا‭ ‬تطهرنا‭ ‬بها‭ ‬بدنا‭ ‬وقلبا‭ ‬وروحا‭ .. ‬

شريف‭ ‬شحاتة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *