جمال‭ ‬هليل يكتب: إحنا‭.. ‬مع‭ ‬مين؟‭!!‬

‭> ‬أين‭ ‬يقف‭ ‬منتخبنا‭ ‬الكروى‭ ‬من‭ ‬كأس‭ ‬العالم؟‭!!‬
البطولة‭ ‬مستمرة‭.. ‬لكنها‭ ‬بالنسبة‭ ‬لنا‭ ‬انتهت‭ ‬مبكرا،‭ ‬بل‭ ‬نحن‭ ‬وبلا‭ ‬فخر‭ ‬أول‭ ‬فريق‭ ‬ودع‭ ‬البطولة،‭ ‬وأول‭ ‬فريق‭ ‬عاد‭ ‬الى‭ ‬بلده‭ ‬مكسورا‭ ‬مدحورا‭ ‬مقهورا‭ ‬مهزوما‭ ‬مأسوفا‭ ‬على‭ ‬شبابه‭!!‬
‭> ‬أين‭ ‬نحن‭ ‬من‭ ‬المونديال؟‭!!‬
هل‭ ‬كنا‭ ‬مجرد‭ ‬ضيوف‭ ‬شرف،‭ ‬أم‭ ‬أننا‭ ‬ضيوف‭ ‬غير‭ ‬مرغوب‭ ‬فيهم‭ ‬ضمن‭ ‬الضيوف‭ ‬الأعزاء‭ ‬الذين‭ ‬أخلصوا‭ ‬فتألقوا‭ ‬واستمروا‭ ‬حتى‭ ‬النهاية‭ ‬ومازال‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬يشاهدهم‭ ‬ويصفق‭ ‬لهم‭!!‬
‭>> ‬نعم‭.. ‬هناك‭ ‬فرق‭ ‬ومنتخبات‭ ‬تستحق‭ ‬التحية‭.. ‬وهناك‭ ‬فرق‭ ‬نصفق‭ ‬لها‭ ‬حتى‭ ‬ولو‭ ‬خسرت‭.. ‬وهناك‭ ‬أيضا‭ ‬بعض‭ ‬الفرق‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬تحت‭ ‬لافتة‭ ‬مكتوب‭ ‬عليها‭ ‬فضيحة‭!! ‬ونحن‭ ‬أول‭ ‬تلك‭ ‬المنتخبات‭ ‬التى‭ ‬تقف‭ ‬وحدها‭ ‬فى‭ ‬صف‭ ‬الفضائح‭!!‬
‭> ‬فريق‭ ‬فضائح‭ ‬لأنه‭ ‬لعب‭ ‬وتأهل‭ ‬واستعد‭ ‬للمونديال‭ ‬وليس‭ ‬لديه‭ ‬رأس‭ ‬حربة‭ ‬معروف‭ ‬أو‭ ‬يجيد‭ ‬اللعب‭ ‬فى‭ ‬الصندوق‭!!‬
‭> ‬فريق‭ ‬الفضائح‭.. ‬لأن‭ ‬اتحاده‭ ‬الموقر‭ ‬يتاجر‭ ‬فى‭ ‬التذاكر‭ ‬وكأنه‭ ‬أصبح‭ ‬متخصصا‭ ‬فى‭ ‬تلك‭ ‬الفضائح‭ ‬منذ‭ ‬كأس‭ ‬الأمم‭ ‬التى‭ ‬نظمتها‭ ‬مصر‭.. ‬فاكرينها؟‭!!‬
‭> ‬وفريق‭ ‬الفضائح‭ ‬لأنه‭ ‬الوحيد‭ ‬الذى‭ ‬يجيد‭ ‬التسجيل‭ ‬فى‭ ‬نفسه،‭ ‬ولأن‭ ‬دفاعه‭ ‬أوسع‭ ‬من‭ ‬رحمة‭ ‬ربنا،‭ ‬ولأن‭ ‬كوبر‭ ‬مدرب‭ ‬جاهل‭ ‬هجوميا‭ ‬ولا‭ ‬يعرف‭ ‬كيف‭ ‬يصحح‭ ‬الأخطاء‭ ‬الدفاعية‭ ‬التي‭ ‬تتسبب‭ ‬في‭ ‬الأهداف‭ ‬والخسائر‭!!‬
‭> ‬فريق‭ ‬الفضائح‭ ‬كوبر‭ ‬المدرب‭ ‬المسئول‭ ‬أصبح‭ ‬كذوبة‭ ‬كروية‭ ‬فى‭ ‬دنيا‭ ‬التدريب‭ ‬بمجرد‭ ‬أنه‭ ‬وصل‭ ‬نهائى‭ ‬كأس‭ ‬الأمم‭ ‬أو‭ ‬صعد‭ ‬للمونديال‭ ‬رغم‭ ‬ان‭ ‬المصريين‭ ‬فعلوها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وباقتدار‭ ‬مثل‭ ‬الجوهرى‭ ‬وحسن‭ ‬شحاتة‭!‬
‭> ‬وكوبر‭ ‬أكذوبة‭ ‬لأن‭ ‬كل‭ ‬انتصاراته‭ ‬وكل‭ ‬بطولاته‭ ‬يرجع‭ ‬الفضل‭ ‬فيها‭ ‬لمحمد‭ ‬صلاح‭ ‬صاحب‭ ‬الموهبة‭ ‬الفذة‭ ‬وليس‭ ‬لكوبر‭ ‬يد‭ ‬فيها‭!!‬
‭> ‬وكوبر‭ ‬كذاب‭ ‬عندما‭ ‬يحمل‭ ‬اللاعبين‭ ‬المسئولية‭ ‬ويقول‭ ‬انهم‭ ‬بدون‭ ‬خبرة‭ ‬دولية‭.. ‬فمن‭ ‬أين‭ ‬تشترى‭ ‬لك‭ ‬لاعبين‭ ‬أصحاب‭ ‬خبرة‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬نجومنا‭ ‬الذين‭ ‬يتألقون‭ ‬فى‭ ‬أوربا؟‭!!‬
‭> ‬وأنت‭ ‬أكذوبة‭ ‬يا‭ ‬كوبر‭ ‬لأنك‭ ‬فشلت‭ ‬فى‭ ‬أول‭ ‬اختبار‭ ‬حقيقى‭ ‬ولم‭ ‬تحقق‭ ‬ما‭ ‬يؤهلك‭ ‬للدور‭ ‬الثانى‭.. ‬وخسرت‭ ‬أول‭ ‬مباراتين‭ ‬وكنت‭ ‬أول‭ ‬الراحلين‭.. ‬ألم‭ ‬يكفك‭ ‬ذلك؟‭!!‬
‭> ‬ونحن‭ ‬فريق‭ ‬الفضائح‭ ‬لأن‭ ‬الأخطاء‭ ‬متكررة‭ ‬وفشل‭ ‬كوبر‭ ‬وزبانيته‭ ‬فى‭ ‬اصلاحها‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭!!‬
‭> ‬ومنتخب‭ ‬الفضائح‭ ‬لأن‭ ‬كوبر‭ ‬وجهازه‭ ‬ولاعبيه‭ ‬تفرغوا‭ ‬للاعلانات‭ ‬وكسب‭ ‬الملايين،‭ ‬ولأنهم‭ ‬فتحوا‭ ‬الفندق‭ ‬للحريم‭ ‬والعائلات‭ ‬والضيوف‭ ‬والممثلين،‭ ‬يعنى‭ ‬باختصار‭ ‬كانوا‭ ‬فى‭ ‬رحلة‭ ‬استجمام‭ ‬وليست‭ ‬بطولة‭ ‬للمونديال‭!!‬
‭> ‬ومنتخب‭ ‬الفضائح‭.. ‬لأن‭ ‬هم‭ ‬مجلس‭ ‬الجبلاية‭ ‬هو‭ ‬السفر‭ ‬والوجود‭ ‬هناك‭ ‬وصرف‭ ‬البدلات‭ ‬بالدولار‭ ‬وكله‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الدولة‭!!‬
‭> ‬ومدرب‭ ‬الفضائح‭ ‬أنت‭ ‬يا‭ ‬كوبر‭ ‬لأنك‭ ‬أنت‭ ‬الذى‭ ‬حقق‭ ‬الاستفادة‭ ‬بينما‭ ‬منتخبنا‭ ‬هو‭ ‬الذى‭ ‬خسر‭ ‬اسمه‭ ‬وشرفه‭.. ‬فأنت‭ ‬الذي‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬صك‭ ‬التدريب‭ ‬المونديالى‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬اسم‭ ‬مصر‭.. ‬بينما‭ ‬منتخبنا‭ ‬سبق‭ ‬له‭ ‬التألق‭ ‬هناك‭ ‬مع‭ ‬الجوهرى‭ ‬ثم‭ ‬أهدرت‭ ‬أنت‭ ‬كل‭ ‬شىء‭ ‬فى‭ ‬روسيا‭!!‬
‭> ‬والآن‭ ‬إحنا‭ ‬مع‭ ‬مين‭ ‬بعد‭ ‬المونديال؟‭!‬
هل‭ ‬مع‭ ‬الكبار‭ ‬الذين‭ ‬تألقوا‭ ‬وأكملوا‭ ‬المشوار‭ ‬ومازالوا‭ ‬هناك‭ ‬ليمتعوننا‭ ‬بالفن‭ ‬الكروى‭.. ‬أم‭ ‬مع‭ ‬الصغار‭ ‬الذين‭ ‬قدموا‭ ‬الجهد‭ ‬والعرق‭ ‬وسجلوا‭ ‬رغم‭ ‬الهزائم‭ ‬والرحيل؟‭!!‬
‭> ‬نحن‭ ‬حالة‭ ‬متفردة‭.. ‬نكرر‭ ‬الأخطاء‭ ‬منذ‭ ‬نصف‭ ‬قرن،‭ ‬ونفشل‭ ‬ونكرر‭ ‬الفشل‭.. ‬ثم‭ ‬نثور‭ ‬ونطالب‭ ‬بالتغيير‭ ‬وسرعان‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬ريما‭ ‬لعادتها‭ ‬القديمة‭.. ‬وتعود‭ ‬المياه‭ ‬الى‭ ‬مجاريها‭!!‬
جمال‭ ‬هليل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *