كرابيج‭ ‬و‭ ‬لدغات‭ ‬

‭ ** ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬خسارة‭ ‬مباراتنا‭ ‬مع‭ ‬أوروجواى‭ ‬فى‭ ‬افتتاح‭ ‬لقاءات‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬فلابد‭ ‬أن‭ ‬نركز‭ ‬فى‭ ‬اللقاء‭ ‬الثانى‭ ‬القادم‭ ‬بعد‭ ‬غد‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬لأنه‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مفتاح‭ ‬الصعود‭ ‬إلى‭ ‬الدور‭ ‬التالى‭ ‬ولابد‭ ‬أن‭ ‬ندرس‭ ‬الفريق‭ ‬الروسى‭ ‬جيداً‭ ‬ونجيد‭ ‬التعامل‭ ‬معه‭ ‬ومع‭ ‬الظروف‭ ‬المحيطة‭ ‬باللقاء‭ ‬من‭ ‬ضغط‭ ‬جماهيرى‭ ‬بجانب‭ ‬ظروف‭ ‬التحكيم‭ ‬وخلافه‭ ‬وبالتالى‭ ‬مطلوب‭ ‬الحذر‭ ‬الشديد‭ ‬والتركيز‭ ‬واللعب‭ ‬من‭ ‬البداية‭ ‬للنهاية‭ ‬دون‭ ‬خوف‭ ‬أو‭ ‬قلق‭ ‬وبالتالى‭ ‬فالأمر‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬جهد‭ ‬وعطاء‭ ‬ولابد‭ ‬أن‭ ‬نترك‭ ‬ذكرى‭ ‬جيدة‭ ‬فى‭ ‬البطولة‭ ‬وثقة‭ ‬جماهير‭ ‬مصر‭ ‬فى‭ ‬منتخبها‭ ‬كبيرة‭ ‬ونأمل‭ ‬التوفيق‭ ‬فى‭ ‬القادم‭ ‬وندرس‭ ‬الفريق‭ ‬الروسى‭ ‬جيداً‭ ‬لنتعامل‭ ‬معه‭ ‬والأهم‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لدى‭ ‬لاعبينا‭ ‬والجهاز‭ ‬الفنى‭ ‬روح‭ ‬وإصرار‭ ‬واللاعب‭ ‬المصرى‭ ‬يتميز‭ ‬بذلك‭ ‬ونحن‭ ‬فى‭ ‬انتظار‭ ‬اللقاء‭.‬
 ** ‬كل‭ ‬التهانى‭ ‬والتحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للدكتور‭ ‬أشرف‭ ‬صبحى‭ ‬وزير‭ ‬الشباب‭ ‬وهو‭ ‬ليس‭ ‬بجديد‭ ‬على‭ ‬المكان‭ ‬فقد‭ ‬سبق‭ ‬وتولى‭ ‬نائب‭ ‬وزير‭ ‬الرياضة‭ ‬لفترة‭ ‬وفضل‭ ‬الابتعاد‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬شعر‭ ‬أنه‭ ‬غير‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬أفكاره‭ ‬خاصة‭ ‬أنه‭ ‬شخصية‭ ‬رياضية‭ ‬لها‭ ‬تاريخها‭ ‬وهو‭ ‬أستاذ‭ ‬إدارة‭ ‬فى‭ ‬كلية‭ ‬التربية‭ ‬الرياضية‭ ‬بجانب‭ ‬مناصب‭ ‬كثيرة‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬مصر‭ ‬تولاها‭ ‬وعلاقته‭ ‬بالشباب‭ ‬دائماً‭ ‬متواصلة‭ ‬ولقاءاته‭ ‬مستمرة‭ ‬ويعلم‭ ‬كل‭ ‬كبيرة‭ ‬وصغيرة‭ ‬فى‭ ‬المجال‭ ‬وطلبات‭ ‬الشباب‭ ‬ودعمهم‭ ‬وهو‭ ‬حريص‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬محافظات‭ ‬مصر‭ ‬ودعم‭ ‬شبابها‭ ‬وعلى‭ ‬التعامل‭ ‬بشفافية‭ ‬كاملة‭ ‬مع‭ ‬الجميع‭ ‬سواء‭ ‬فى‭ ‬الرياضة‭ ‬أو‭ ‬الشباب‭ ‬والأهم‭ ‬لا‭ ‬يعطى‭ ‬أذنه‭ ‬لأحد‭ ‬وبابه‭ ‬مفتوح‭ ‬للجميع‭ ‬وحريص‭ ‬على‭ ‬مصلحة‭ ‬مصر‭ ‬فقط‭ ‬دون‭ ‬النظر‭ ‬لأى‭ ‬أمر‭ ‬آخر‭ ‬وكلها‭ ‬أمور‭ ‬تعطى‭ ‬مؤشراً‭ ‬إيجابياً‭ ‬للمرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬وأعتقد‭ ‬أنه‭ ‬لن‭ ‬يدخر‭ ‬جهداً‭ ‬فى‭ ‬تصحيح‭ ‬المسار‭ ‬وخاصة‭ ‬فى‭ ‬وزارة‭ ‬الشباب‭ ‬التى‭ ‬أصابها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الشيخوخة‭ ‬والعمل‭ ‬الروتينى‭ ‬وسيطرة‭ ‬البعض‭ ‬دون‭ ‬جهد‭ ‬حقيقى‭ ‬غير‭ ‬توصيل‭ ‬المعلومات‭ ‬الخاطئة‭ ‬وخلافه‭.‬
 ** ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬حالياً‭ ‬بنادى‭ ‬الاتحاد‭ ‬السكندرى‭ ‬خطوة‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬السليم‭ ‬وترتيب‭ ‬البيت‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬موسم‭ ‬ناجح‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬العمل‭ ‬المتميز‭ ‬والذى‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬صاحب‭ ‬فكر‭ ‬وخلال‭ ‬فترة‭ ‬قصيرة‭ ‬نجح‭ ‬هذا‭ ‬المجلس‭ ‬بقيادة‭ ‬الصديق‭ ‬محمد‭ ‬مصيلحى‭ ‬فى‭ ‬عبور‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المطبات‭ ‬والمشاكل‭ ‬ولديه‭ ‬أحلام‭ ‬ضخمة‭ ‬لجماهيره‭ ‬والمفترض‭ ‬أن‭ ‬يساند‭ ‬الجميع‭ ‬المجلس‭ ‬لاستمرار‭ ‬مسيرة‭ ‬العطاء‭ ‬وعلاج‭ ‬أخطاء‭ ‬بالجملة‭ ‬حدثت‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية‭ ‬وبالتالى‭ ‬مطلوب‭ ‬من‭ ‬الجميع‭ ‬مد‭ ‬يد‭ ‬المساعدة‭.‬
 ** ‬للمرة‭ ‬المليون‭ ‬أؤكد‭ ‬أن‭ ‬نادى‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬أخطأ‭ ‬ببيع‭ ‬عواد‭ ‬وإبراهيم‭ ‬حسن‭ ‬وفتح‭ ‬الباب‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬لاستمرار‭ ‬نفس‭ ‬مسلسل‭ ‬بيع‭ ‬اللاعبين‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذى‭ ‬أبعد‭ ‬الدراويش‭ ‬عن‭ ‬البطولات‭ ‬ومع‭ ‬احترامى‭ ‬لأى‭ ‬إضافة‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬بنفس‭ ‬المستوى‭ ‬وبالتالى‭ ‬مطلوب‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬فى‭ ‬سياسة‭ ‬البيع‭ ‬ولابد‭ ‬أن‭ ‬يظل‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬بسياسته‭ ‬التى‭ ‬بدأ‭ ‬بها‭ ‬مشواره‭ ‬فى‭ ‬لم‭ ‬الشمل‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬نجومه‭ ‬وبالتالى‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬تصحيح‭ ‬المسار‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬مقبل‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬فى‭ ‬البطولة‭ ‬الإفريقية‭ ‬للأندية‭ ‬الأبطال‭.. ‬فهل‭ ‬يصحح‭ ‬المجلس‭ ‬الأمر‭ ‬قبل‭ ‬فوات‭ ‬الأوان‭.‬
 ** ‬المدير‭ ‬الفنى‭ ‬الجديد‭ ‬للأهلى‭ ‬كارتيرون‭ ‬مطالب‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬بسيطة‭ ‬أن‭ ‬يتعرف‭ ‬جيداً‭ ‬على‭ ‬لاعبيه‭ ‬وأن‭ ‬يعلم‭ ‬أن‭ ‬أمامه‭ ‬تحديات‭ ‬صعبة‭ ‬وأهمها‭ ‬بطولة‭ ‬الأندية‭ ‬الإفريقية‭ ‬الأبطال‭ ‬التى‭ ‬يعانى‭ ‬فيها‭ ‬الأهلى‭ ‬فى‭ ‬أول‭ ‬مباراتين‭ ‬وبالتالى‭ ‬فكل‭ ‬اللقاءات‭ ‬القادمة‭ ‬لا‭ ‬تتحمل‭ ‬المجازفة‭ ‬وكذلك‭ ‬باقى‭ ‬الارتباطات‭ ‬وبالتالى‭ ‬عليه‭ ‬وبسرعة‭ ‬أن‭ ‬يتعاون‭ ‬مع‭ ‬جهازه‭ ‬ولجنة‭ ‬الكرة‭ ‬للوصول‭ ‬للقائمة‭ ‬المناسبة‭ ‬للتحديات‭.‬
 ** ‬الزمالك‭ ‬يسير‭ ‬بخطوات‭ ‬جيدة‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬وصفقاته‭ ‬قليلة‭ ‬ومفيدة‭ ‬وشهر‭ ‬العسل‭ ‬مستمر‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬والجهاز‭ ‬الفنى‭ ‬وإذا‭ ‬استمر‭ ‬الوضع‭ ‬سيكون‭ ‬للفريق‭ ‬شأن‭ ‬آخر‭ ‬فى‭ ‬الموسم‭ ‬الجديد‭ ‬ولكن‭ ‬المشكلة‭ ‬أن‭ ‬أولاد‭ ‬الحلال‭ ‬سريعاً‭ ‬ما‭ ‬ينجحون‭ ‬فى‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬والحذر‭ ‬واجب‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يخسر‭ ‬الزمالك‭.‬
 ** ‬أين‭ ‬اللجنة‭ ‬الأوليمبية‭ ‬فى‭ ‬قضية‭ ‬رفع‭ ‬الأثقال‭ ‬التى‭ ‬لم‭ ‬نسمع‭ ‬أى‭ ‬أخبار‭ ‬عنها‭ ‬وكأن‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يعنى‭ ‬اللجنة‭ ‬وبالتالى‭ ‬الأمر‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تفسير‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬اللجنة‭ ‬الحريص‭ ‬على‭ ‬مساندة‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬مصلحة‭ ‬الرياضة‭ ‬المصرية‭ ‬والأمر‭ ‬زاد‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬ومازلت‭ ‬أطالب‭ ‬بفصل‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬اللجنة‭ ‬عن‭ ‬مجالس‭ ‬إدارات‭ ‬الاتحادات‭ ‬وعدم‭ ‬الجمع‭ ‬بين‭ ‬المنصبين‭ ‬ومع‭ ‬احترامى‭ ‬للجنة‭ ‬الأوليمبية‭ ‬الدولية‭ ‬فالأمر‭ ‬يختلف‭ ‬من‭ ‬بلد‭ ‬لآخر‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬حان‭ ‬الوقت‭ ‬لتصحيح‭ ‬الأمر‭ ‬وعرض‭ ‬الوضع‭ ‬دولياً‭ ‬لحل‭ ‬المشكلة‭.‬
 ** ‬كل‭ ‬عام‭ ‬والأمة‭ ‬الإسلامية‭ ‬ومصر‭ ‬بخير‭ ‬وعيد‭ ‬سعيد‭ ‬على‭ ‬الجميع‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬خرجنا‭ ‬من‭ ‬الشهر‭ ‬الكريم‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬بأعظم‭ ‬فائدة‭ ‬وأن‭ ‬نعود‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬للحب‭ ‬ونبذ‭ ‬الكراهية‭ ‬والعمل‭ ‬الجاد‭ ‬لصالح‭ ‬بلدنا‭ ‬وأن‭ ‬نحترم‭ ‬بعضنا‭ ‬البعض‭ ‬وأن‭ ‬نقدر‭ ‬دور‭ ‬آبائنا‭ ‬وأمهاتنا‭ ‬وأن‭ ‬تعود‭ ‬الأسرة‭ ‬المصرية‭ ‬لتقاليدها‭ ‬الجميلة‭ ‬ونحافظ‭ ‬على‭ ‬بر‭ ‬الوالدين‭ ‬ويارب‭ ‬ارحم‭ ‬والداى‭ ‬جزاء‭ ‬ما‭ ‬قدما‭.‬

خالد‭ ‬كامل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *