جمال‭ ‬هليل يكتب: ‭… ‬يا‭ ‬فضايحك‭ ‬يا‭ ‬جبلاية‭!!‬

‭> ‬والله‭ ‬أنا‭ ‬لا‭ ‬أصدق‭ ‬ما‭ ‬أقرأه‭ ‬وأتابعه‭ ‬عن‭ ‬فضائح‭ ‬الجبلاية‭!! ‬هل‭ ‬معقول‭ ‬أن‭ ‬تتفجر‭ ‬المشاكل‭ ‬الشخصية‭ ‬داخل‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬فى‭ ‬وقت‭ ‬يتجه‭ ‬فيه‭ ‬المنتخب‭ ‬إلى‭ ‬مدينة‭ ‬جروزنى‭ ‬استعداداً‭ ‬للمونديال؟‭!!‬
‭.. ‬ما‭ ‬هذا‭ ‬التهريج؟‭!! ‬وكيف‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬أناس‭ ‬المفروض‭ ‬أنهم‭ ‬قادة‭ ‬وقدوة‭ ‬للأجيال‭ ‬الجديدة؟‭!!‬
‭>> ‬ويبدو‭ ‬والله‭ ‬أعلم‭ ‬أن‭ ‬الفضائح‭ ‬أصبحت‭ ‬سمة‭ ‬أساسية‭ ‬فى‭ ‬الجبلاية‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬إنشغال‭ ‬أعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬بأضواء‭ ‬التليفزيون‭ ‬أو‭ ‬الخلافات‭ ‬الشخصية‭ ‬ثم‭ ‬انشقاق‭ ‬المجلس‭ ‬إلى‭ ‬أحزاب‭ ‬متنافرة‭.‬
‭.. ‬الواضح‭ ‬أن‭ ‬النجومية‭ ‬هى‭ ‬المشكلة‭ ‬الأساسية‭ ‬الآن‭ ‬فى‭ ‬الجبلاية،‭ ‬مجدى‭ ‬عبدالغنى‭ ‬الذى‭ ‬غاب‭ ‬عن‭ ‬تقديم‭ ‬البرامج‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬عاد‭ ‬محللاً‭ ‬ثم‭ ‬انتقل‭ ‬للمشاركة‭ ‬فى‭ ‬تقديم‭ ‬برنامج‭ ‬رامز‭ ‬جلال‭ ‬وحقق‭ ‬شهرة‭ ‬واسعة‭ ‬خلال‭ ‬رمضان‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬فى‭ ‬حرب‭ ‬شديدة‭ ‬ضده‭ ‬انتهت‭ ‬بصراع‭ ‬شرس‭ ‬وإقصائه‭ ‬عن‭ ‬رئاسة‭ ‬بعثة‭ ‬مصر‭ ‬فى‭ ‬المونديال‭ ‬بحجة‭ ‬أنه‭ ‬اعتدى‭ ‬على‭ ‬عامل‭ ‬مخزن‭ ‬الملابس‭ ‬فى‭ ‬أكتوبر‭!! ‬فضيحة‭ ‬بحق‭!!!!‬
وأبوريده‭ ‬قرر‭ ‬على‭ ‬‮»‬الطاير‮«‬‭ ‬استبعاد‭ ‬مجدى‭ ‬عبدالغنى‭ ‬من‭ ‬رئاسة‭ ‬البعثة‭ ‬وتحويله‭ ‬للتحقيق‭ ‬فى‭ ‬الشئون‭ ‬القانونية‭ ‬بالاتحاد‭!!‬
‭.. ‬وهى‭ ‬أيضاً‭ ‬فضيحة‭ ‬بحق‭!!‬
وعضو‭ ‬آخر‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ ‬عصفورة‭ ‬أبوريده‭ ‬تدخل‭ ‬فى‭ ‬القضية‭ ‬وزاد‭ ‬الخلاف‭ ‬اشتعالاً‭ ‬ليظل‭ ‬الأقرب‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭!!.. ‬وهذه‭ ‬فضيحة‭ ‬أخرى‭!!‬
ومجدى‭ ‬عبدالغنى‭ ‬الذى‭ ‬كان‭ ‬رئيساً‭ ‬للبعثة‭ ‬أصبح‭ ‬فى‭ ‬غمضة‭ ‬عين‭.. ‬كما‭ ‬مهملاً‭ ‬يتهرب‭ ‬منه‭ ‬كل‭ ‬زملائه‭!!‬
‭.. ‬يا‭ ‬خسارة‭ ‬على‭ ‬الزمالة‭!!‬

نهاية‭ ‬القضية‭ ‬لم‭ ‬تحدث‭ ‬بعد‭.. ‬لأن‭ ‬كل‭ ‬ردود‭ ‬الفعل‭ ‬الأولية‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬مجدى‭ ‬عبدالغنى‭ ‬الذى‭ ‬قالوا‭ ‬عنه‭ ‬فى‭ ‬الاتحاد‭ ‬لفظاً‭ ‬خادشاً‭ ‬بعد‭ ‬محاولته‭ ‬فتح‭ ‬المخزن‭ ‬واستلام‭ ‬ملابسه‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬قبل‭ ‬السفر‭ ‬لرئاسة‭ ‬البعثة‭.. ‬ولكن‭ ‬كل‭ ‬الأطراف‭ ‬ينتظرون‭ ‬ما‭ ‬سيحدث‭ ‬فى‭ ‬المونديال‭.