كرابيج و لدغات

‭ ** ‬كل‭ ‬الأمنيات‭ ‬لمنتخبنا‭ ‬الوطنى‭ ‬بالتوفيق‭ ‬فى‭ ‬مشوار‭ ‬اعداده‭ ‬لكأس‭ ‬العالم‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬يطمئن‭ ‬كوبر‭ ‬المدير‭ ‬الفنى‭ ‬وجهازه‭ ‬على‭ ‬لاعبيه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مباراتى‭ ‬كولومبيا‭ ‬الجمعة‭ ‬القادم‭ ‬بإيطاليا‭ ‬ثم‭ ‬لقاء‭ ‬بلجيكا‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬لقاء‭ ‬الكويت‭ ‬أمس‭ ‬الأول‭ ‬وبالطبع‭ ‬الهدف‭ ‬ليس‭ ‬النتيجة‭ ‬فى‭ ‬اللقاءات‭ ‬الودية‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬أيضاً‭ ‬لها‭ ‬أهميتها‭ ‬الثانية‭ ‬بعد‭ ‬الاطمئنان‭ ‬على‭ ‬الأداء‭ ‬والوصول‭ ‬للتشكيل‭ ‬المناسب‭ ‬واعتقد‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬فى‭ ‬رأس‭ ‬كوبر‭ ‬ولديه‭ ‬مركز‭ ‬أو‭ ‬اثنين‭ ‬على‭ ‬الأكثر‭ ‬ماذا‭ ‬لو‭ ‬يفاضل‭ ‬فيهم‭ ‬وعموماً‭ ‬كلنا‭ ‬وراء‭ ‬المنتخب‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬والقرار‭ ‬للجهاز‭ ‬والحساب‭ ‬بعد‭ ‬البطولة‭ ‬وكلنا‭ ‬نأمل‭ ‬أن‭ ‬يواصل‭ ‬الفريق‭ ‬المشوار‭ ‬ويحقق‭ ‬أداء‭ ‬جيداً‭ ‬ونتائج‭ ‬طيبة‭ ‬ويتأهل‭ ‬للدور‭ ‬الثانى‭ ‬فى‭ ‬البطولة‭ ‬وهذا‭ ‬بالمناسبة‭ ‬ليس‭ ‬بالصعب‭ ‬إذا‭ ‬لعب‭ ‬المنتخب‭ ‬بتركيز‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬فرق‭ ‬البطولة‭ ‬فى‭ ‬الدور‭ ‬الأول‭ ‬متساوية‭ ‬والفروق‭ ‬تظهر‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬وبالتوفيق‭ ‬لمنتخبنا‭.‬
‭** ‬ ما‭ ‬يتردد‭ ‬عن‭ ‬اتجاه‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬لبيع‭ ‬كالديرون‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬القادمة‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬سياسة‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬تغيرت‭ ‬وتحول‭ ‬من‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬نجومه‭ ‬إلى‭ ‬نفس‭ ‬السياسة‭ ‬السابقة‭ ‬بيع‭ ‬لاعبيه‭ ‬وبالتالى‭ ‬البعد‭ ‬عن‭ ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬الدورى‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬يدعو‭ ‬للأسى‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬الدراويش‭ ‬الموسم‭ ‬الماضى‭ ‬نافسوا‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬بشئ‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬مواصلة‭ ‬المشوار‭ ‬والمنافسة‭ ‬الموسم‭ ‬الجديد‭ ‬ولكن‭ ‬بهذا‭ ‬الأسلوب‭ ‬فالفرصة‭ ‬ستكون‭ ‬أقل‭ ‬ولابد‭ ‬أن‭ ‬يعيد‭ ‬مجلس‭ ‬الدراويش‭ ‬الحسابات‭.‬
‭ ** ‬التحية‭ ‬واجبة‭ ‬لمجلس‭ ‬إدارة‭ ‬النادى‭ ‬المصرى‭ ‬والجهاز‭ ‬الفنى‭ ‬للانجاز‭ ‬الذى‭ ‬تحقق‭ ‬خلال‭ ‬الموسم‭ ‬المنتهى‭ ‬سواء‭ ‬المركز‭ ‬الثالث‭ ‬بالدورى‭ ‬أو‭ ‬فى‭ ‬المشوار‭ ‬الأفريقِى‭ ‬ويرجع‭ ‬ذلك‭ ‬للاستقرار‭ ‬وقبول‭ ‬التحدى‭ ‬رغم‭ ‬قلة‭ ‬الدعم‭ ‬باستثناء‭ ‬المحافظ‭ ‬ووزير‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬ومجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬والشركة‭ ‬الراعية‭ ‬بينما‭ ‬رفض‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬فى‭ ‬بورسعيد‭ ‬المساندة‭ ‬فى‭ ‬أسلوب‭ ‬عجيب‭ ‬يدعو‭ ‬للأسى‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬بعضهم‭ ‬كانوا‭ ‬يتولون‭ ‬النادى‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬احدهم‭ ‬مازال‭ ‬يطالب‭ ‬بفلوسه‭ ‬فى‭ ‬أسلوب‭ ‬عجيب‭ ‬ولهذا‭ ‬فالتحية‭ ‬واجبة‭ ‬للمصرى‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬يستمر‭ ‬بنفس‭ ‬النجاح‭ ‬الموسم‭ ‬القادم‭.‬
‭ ** ‬قرارات‭ ‬اتحاد‭ ‬الكرة‭ ‬الأخيرة‭ ‬جيدة‭ ‬وحاسمة‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬القيد‭ ‬أو‭ ‬غيره‭ ‬واعتقد‭ ‬أن‭ ‬قائمة‭ ‬25‭ ‬لاعباً‭ ‬هى‭ ‬الأنسب‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬تكدس‭ ‬اللاعبين‭ ‬بالأندية‭ ‬وأيضاً‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تخفيض‭ ‬الارتفاع‭ ‬الجنونى‭ ‬فى‭ ‬الأسعار‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬يستفيد‭ ‬الجميع‭ ‬من‭ ‬القرار‭ ‬فى‭ ‬ضم‭ ‬لاعبين‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬المؤشرات‭ ‬تؤكد‭ ‬أن‭ ‬الموسم‭ ‬القادم‭ ‬ستكون‭ ‬المنافسة‭ ‬قوية‭ ‬للقمة‭ ‬والقاع‭ ‬ونفس‭ ‬الوضع‭ ‬فى‭ ‬القسم‭ ‬الثانى‭ ‬مع‭ ‬تطبيق‭ ‬دورى‭ ‬المحترفين‭ ‬الموسم‭ ‬بعد‭ ‬القادم‭ ‬وبالتوفيق‭ ‬للجميع‭.‬
‭** ‬ سؤال‭ ‬إلى‭ ‬اللجنة‭ ‬الأوليمبية‭ ‬ماذا‭ ‬فعلت‭ ‬بشأن‭ ‬فضيحة‭ ‬المنشطات‭ ‬التى‭ ‬حدثت‭ ‬لبعثة‭ ‬رفع‭ ‬الأثقال‭ ‬بالمطار؟‭ ‬وهل‭ ‬تم‭ ‬التحقيق‭ ‬من‭ ‬عدمه؟‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬تساؤلات‭ ‬الشارع‭ ‬الرياضى‭ ‬التى‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬تبحث‭ ‬عن‭ ‬اجابة‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬زاد‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬والمجاملات‭ ‬أصبحت‭ ‬سمة‭ ‬اللجنة‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬الاتحادات‭ ‬التى‭ ‬يجمع‭ ‬رؤسائها‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬اتحادهم‭ ‬وعضوية‭ ‬اللجنة‭ ‬ومنهم‭ ‬الأثقال‭ ‬والأمر‭ ‬يتطلب‭ ‬سؤالاً‭ ‬فى‭ ‬البرلمان‭ ‬طالما‭ ‬الوزارة‭ ‬عاجزة‭ ‬عن‭ ‬الوصول‭ ‬للحقيقة‭.‬
‭ ** ‬نادى‭ ‬الاتحاد‭ ‬السكندرى‭ ‬شرف‭ ‬الكرة‭ ‬المصرية‭ ‬فى‭ ‬التصفيات‭ ‬العربية‭ ‬بالسعودية‭ ‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬برئاسة‭ ‬محمد‭ ‬مصيلحى‭ ‬نجح‭ ‬فى‭ ‬تجديد‭ ‬الفريق‭ ‬واستقراره‭ ‬كما‭ ‬استطاع‭ ‬محمد‭ ‬عمر‭ ‬وجهازه‭ ‬الفنى‭ ‬فى‭ ‬توفير‭ ‬الثقة‭ ‬اللاعبين‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬للأداء‭ ‬الجيد‭ ‬الذى‭ ‬أسعد‭ ‬كل‭ ‬المتابعين‭ ‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬الاتحاد‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬شكل‭ ‬أفضل‭ ‬الموسم‭ ‬الجديد‭ ‬عكس‭ ‬ماكان‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬والتحية‭ ‬واجبة‭ ‬لمجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬وللجهاز‭ ‬الفنى‭ ‬واللاعبين‭ ‬وسامح‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬اهملوا‭ ‬من‭ ‬قبل‭.‬
‭ ** ‬مشاكل‭ ‬مراكز‭ ‬الشباب‭ ‬متعددة‭ ‬خاصة‭ ‬المقامة‭ ‬فى‭ ‬الأحياء‭ ‬الشعبية‭ ‬وتحتاج‭ ‬لمساندة‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الشباب‭ ‬وبالتالى‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬يساند‭ ‬الوزير‭ ‬مطالب‭ ‬هؤلاء‭ ‬فى‭ ‬اكمال‭ ‬مسيرة‭ ‬التطوير‭ ‬بها‭ ‬وكذلك‭ ‬منح‭ ‬اعضائها‭ ‬فرصاً‭ ‬فى‭ ‬رحلات‭ ‬الوزارة‭ ‬التى‭ ‬اقتصرت‭ ‬على‭ ‬الجامعات‭ ‬والمحظوظين‭ ‬وكفى‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬فى‭ ‬قطار‭ ‬الشباب‭ ‬وكذلك‭ ‬العام‭ ‬الماضى‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬وضع‭ ‬حد‭ ‬لسيطرة‭ ‬المرأة‭ ‬الحديدية‭ ‬وأن‭ ‬ننظر‭ ‬لهؤلاء‭ ‬بعين‭ ‬العطف‭.‬
‭** ‬ ما‭ ‬يدور‭ ‬حالياً‭ ‬من‭ ‬اتصالات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اذاعة‭ ‬بعض‭ ‬مباريات‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬خاصة‭ ‬لقاءات‭ ‬مصر‭ ‬جهد‭ ‬مميز‭ ‬من‭ ‬جهات‭ ‬عديدة‭ ‬لصالح‭ ‬جماهير‭ ‬الكرة‭ ‬المصرية‭ ‬ونأمل‭ ‬التوفيق‭ ‬وعموماً‭ ‬وفى‭ ‬كل‭ ‬الأحوال‭ ‬سنشاهد‭ ‬لقاءات‭ ‬المنتخب‭ ‬رغم‭ ‬أنف‭ ‬‮»‬اياهم‮«‬‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬يصلح‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولى‭ ‬والأفريقى‭ ‬منظومة‭ ‬الاحتكار‭.‬
‭** ‬ وتمر‭ ‬أيام‭ ‬الشهر‭ ‬الكريم‭ ‬سريعاً‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬نتعلم‭ ‬قبل‭ ‬فوات‭ ‬الأوان‭ ‬وأن‭ ‬نحقق‭ ‬أكبر‭ ‬فائدة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تضيع‭ ‬الفرصة‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬نعلم‭ ‬الأجيال‭ ‬الصاعدة‭ ‬قيمة‭ ‬الوالدين‭ ‬والترابط‭ ‬الأسرى‭ ‬وأن‭ ‬نعود‭ ‬لتقاليدنا‭ ‬الجميلة‭ ‬ويارب‭ ‬ارحم‭ ‬والدينا‭ ‬جزاء‭ ‬ما‭ ‬قدما‭ ‬ويارب‭ ‬ارحم‭ ‬والديّ‭.‬

خالد‭ ‬كامل

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *