ivitube.com

شوقى‭ ‬حامد يكتب: صلاح‭ ‬والخيارات‭ ‬المتعددة

يمر‭ ‬لاعبنا‭ ‬الموهوب‭ ‬ونجمنا‭ ‬المحبوب‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬بمنعطف‭ ‬غاية‭ ‬فى‭ ‬الحدة‭ ‬ويواجه‭ ‬مطب‭ ‬غاية‭ ‬فى‭ ‬الشدة‭ ‬ويعانى‭ ‬من‭ ‬حيرة‭ ‬فى‭ ‬تحديد‭ ‬معالم‭ ‬مستقبله‭ ‬الفنى‭ ‬والمفاضلة‭ ‬بين‭ ‬خيارات‭ ‬متعددة‭ ‬يصعب‭ ‬على‭ ‬الإنسان‭ ‬إجراء‭ ‬المقارنات‭ ‬بينها‭ ‬لبلوغ‭ ‬المحطة‭ ‬الآمنة‭ ‬الأكثر‭ ‬ضماناً‭ ‬والأوفر‭ ‬أماناً‭.. ‬ولعل‭ ‬هذه‭ ‬الحيرة‭ ‬هى‭ ‬التى‭ ‬تسببت‭ ‬فى‭ ‬افتقار‭ ‬صلاح‭ ‬للتركيز‭ ‬المطلوب‭ ‬وافتقاده‭ ‬للانتباه‭ ‬المرغوب‭ ‬لترجمة‭ ‬هذا‭ ‬وذاك‭ ‬إلى‭ ‬أهداف‭ ‬جميلة‭ ‬ملعوبة‭ ‬فمرت‭ ‬عليه‭ ‬ثلاث‭ ‬مباريات‭ ‬لم‭ ‬تحفل‭ ‬ببصمة‭ ‬من‭ ‬صلاح‭ ‬سواء‭ ‬فى‭ ‬الإسهام‭ ‬بمساعدة‭ ‬زملائه‭ ‬لهز‭ ‬الشباك‭ ‬أو‭ ‬القيام‭ ‬بهزها‭ ‬بنفسه‭ ‬وجاءت‭ ‬مباريات‭ ‬ستوك‭ ‬سيتى‭ ‬وروما‭ ‬ومانشستر‭ ‬خالية‭ ‬من‭ ‬اللمحات‭ ‬والومضات‭ ‬التى‭ ‬تترقبها‭ ‬الجماهير‭ ‬العاشقة‭ ‬والمحبة‭ ‬للفرعون‭ ‬المصرى‭ ‬الصغير‭.. ‬ويبذل‭ ‬صلاح‭ ‬وراعيه‭ ‬وأتباعه‭ ‬جهوداً‭ ‬مضنية‭ ‬لاختيار‭ ‬القرار‭ ‬الأصعب‭.. ‬ويفاضل‭ ‬بين‭ ‬إما‭ ‬البقاء‭ ‬فى‭ ‬ليفربول‭ ‬ومزاملة‭ ‬الثنائى‭ ‬الموهوب‭ ‬السنغالى‭ ‬سيديو‭ ‬مانى‭ ‬والبرازيلى‭ ‬روبرتو‭ ‬فيرمنيو‭ ‬وإما‭ ‬الانتقال‭ ‬للريال‭ ‬الملكى‭ ‬لينضم‭ ‬إلى‭ ‬حاشية‭ ‬كريستيانو‭ ‬رونالدو‭ ‬البرتغالي‭.. ‬وفى‭ ‬رواية‭ ‬ثالثة‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬كاتالونيا‭ ‬لمرافقة‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬أنجبتهم‭ ‬الإنسانية‭ ‬فى‭ ‬عالم‭ ‬الكرة‭ ‬وهو‭ ‬الأرجنتينى‭ ‬ميسى‭ ‬واللحاق‭ ‬بزميله‭ ‬السابق‭ ‬البرازيلى‭ ‬كوتينيو‭.. ‬كل‭ ‬خيار‭ ‬من‭ ‬الثلاثة‭ ‬له‭ ‬محاسنه‭ ‬وفيه‭ ‬مساوئه‭.. ‬الأول‭ ‬وهو‭ ‬الاستقرار‭ ‬فى‭ ‬الدورى‭ ‬الانجليزى‭ ‬مع‭ ‬الفريق‭ ‬الذى‭ ‬أحسن‭ ‬وفادته‭ ‬وأجاد‭ ‬ضيافته‭ ‬وأعاد‭ ‬له‭ ‬الثقة‭ ‬المفقودة‭ ‬بعد‭ ‬تجربته‭ ‬غير‭ ‬الموفقة‭ ‬مع‭ ‬المتغطرس‭ ‬المغرور‭ ‬البرتغالى‭ ‬مورينيو‭ ‬الذى‭ ‬كان‭ ‬يقود‭ ‬تشيلسي‭.. ‬الذين‭ ‬يفضلون‭ ‬هذا‭ ‬الخيار‭ ‬يعتمدون‭ ‬على‭ ‬مهارة‭ ‬وشطارة‭ ‬الألمانى‭ ‬يورجن‭ ‬كلوب‭ ‬المدير‭ ‬الفنى‭ ‬الذى‭ ‬استطاع‭ ‬أن‭ ‬يبرز‭ ‬فحايل‭ ‬ويصقل‭ ‬مناقب‭ ‬ويكشف‭ ‬جوانب‭ ‬صلاح‭ ‬ويقدمه‭ ‬فى‭ ‬أبهى‭ ‬وأجمل‭ ‬صوره‭ ‬ولعل‭ ‬كلوب‭ ‬نفسه‭ ‬أبدى‭ ‬سعادته‭ ‬بأنه‭ ‬يقوم‭ ‬بتدريب‭ ‬هذا‭ ‬الموهوب‭ ‬وبات‭ ‬يبقى‭ ‬عليه‭ ‬حتى‭ ‬آخر‭ ‬لحظات‭ ‬المباريات‭ ‬ويقوم‭ ‬بتبديل‭ ‬زميليه‭ ‬ـ‭ ‬مانى‭ ‬وفيرمينيو‭ ‬ـ‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬صلاح‭ ‬كان‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬المباريات‭ ‬الأولى‭ ‬والأجدى‭ ‬بالتغيير‭.. ‬وكذلك‭ ‬يبنون‭ ‬مفاضلاتهم‭ ‬بالبقاء‭ ‬بليفربول‭ ‬على‭ ‬الحوارات‭ ‬والنقاشات‭ ‬الدائرة‭ ‬مع‭ ‬قياداته‭ ‬لرفع‭ ‬سعره‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬مضاعفة‭ ‬المقابل‭ ‬المادى‭ ‬الذى‭ ‬يتقاضاه‭ ‬لتأمين‭ ‬مستقبله‭.. ‬أما‭ ‬أنصار‭ ‬الاحتمال‭ ‬الثانى‭ ‬فيؤكدون‭ ‬أن‭ ‬الريال‭ ‬ومديره‭ ‬الفنى‭ ‬الرائع‭ ‬زين‭ ‬الدين‭ ‬زيدان‭ ‬يمثل‭ ‬المستقبل‭ ‬المشرق‭ ‬للموهبة‭ ‬الفذة‭ ‬صلاح‭.. ‬ذلك‭ ‬لأنه‭ ‬مع‭ ‬السرعة‭ ‬الفائقة‭ ‬التى‭ ‬يتحلى‭ ‬بها‭ ‬ستتوازن‭ ‬مع‭ ‬مثيلتها‭ ‬الأكبر‭ ‬عند‭ ‬رونالدو‭ ‬وسيمثلا‭ ‬ثنائياً‭ ‬خطيراً‭ ‬لا‭ ‬يقدر‭ ‬عليه‭ ‬أى‭ ‬دفاع‭ ‬مقابل‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬تماسكه‭ ‬وصلابته‭.. ‬وترنو‭ ‬قيادات‭ ‬الملكى‭ ‬لضم‭ ‬فرعون‭ ‬مصر‭ ‬لما‭ ‬تقدره‭ ‬من‭ ‬إضافته‭ ‬لإمكانات‭ ‬فنية‭ ‬متعددة‭ ‬للفريق‭ ‬تعينه‭ ‬على‭ ‬استعادة‭ ‬بريقه‭ ‬واسترجاع‭ ‬موقعه‭ ‬الذى‭ ‬فقده‭ ‬مؤخراً‭ ‬والذى‭ ‬تسبب‭ ‬فى‭ ‬تراجعه‭ ‬للمركز‭ ‬الثالث‭ ‬بعد‭ ‬أتليتكو‭ ‬مدريد‭ ‬والمتربع‭ ‬على‭ ‬القمة‭ ‬بثقة‭ ‬واقتدار‭ ‬برشلونة‭.. ‬الاحتمال‭ ‬الأخير‭ ‬والذى‭ ‬أقف‭ ‬معه‭ ‬وأدعمه‭ ‬لأننى‭ ‬من‭ ‬عشاق‭ ‬البارثا‭ ‬والمحبين‭ ‬العاشقين‭ ‬للداهية‭ ‬الأرجنتينى‭ ‬ميسى‭ ‬فإن‭ ‬الخبراء‭ ‬يؤكدون‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الأفضل‭ ‬لأسباب‭ ‬متعددة‭ ‬منها‭ ‬أن‭ ‬صلاح‭ ‬بسرعته‭ ‬ومهارته‭ ‬سيترجم‭ ‬تمريرات‭ ‬ميسى‭ ‬المتقنة‭ ‬ويحولها‭ ‬إلى‭ ‬أهداف‭ ‬جميلة‭.. ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬صلاح‭ ‬بشبابيته‭ ‬وإمكاناته‭ ‬سيزيح‭ ‬سوارز‭ ‬الأورجوانى‭ ‬من‭ ‬موقعه‭ ‬الأساسى‭ ‬لتراجع‭ ‬مستواه‭ ‬وانخفاض‭ ‬إنتاجه‭ ‬مؤخراً‭.. ‬وأن‭ ‬كوتينيو‭ ‬سيشكل‭ ‬مع‭ ‬زميله‭ ‬السابق‭ ‬صلاح‭ ‬وخلفهما‭ ‬بوسكيت‭ ‬ثلاثياً‭ ‬خطيراً‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يجابهه‭ ‬أى‭ ‬دفاعات‭ ‬صلدة‭ ‬ومتينة‭.. ‬ونحن‭ ‬إذ‭ ‬نعقد‭ ‬المقارنات‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬لنتمنى‭ ‬أن‭ ‬يحظى‭ ‬ابننا‭ ‬البار‭ ‬صلاح‭ ‬برعاية‭ ‬السماء‭ ‬وتوفيق‭ ‬الله‭ ‬فى‭ ‬اختيار‭ ‬الأفضل‭ ‬وقيادة‭ ‬قاربه‭ ‬الفنى‭ ‬لبلوغ‭ ‬المحطة‭ ‬الآمنة‭ ‬والشاطئ‭ ‬الأكثر‭ ‬استقراراً‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭.‬
شوقى‭ ‬حامد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *