ivitube.com

كرابيج ولدغات

** الأيام‭ ‬القادمة‭ ‬مهمة‭ ‬جداً‭ ‬لكوبر‭ ‬المدير‭ ‬الفنى‭ ‬للمنتخب‭ ‬وجهازه‭ ‬للاستقرار‭ ‬على‭ ‬القائمة‭ ‬النهائية‭ ‬لكأس‭ ‬العالم‭ ‬والاستعداد‭ ‬الجاد‭ ‬لمباراة‭ ‬الكويت‭ ‬التى‭ ‬ستكون‭ ‬الفرصة‭ ‬الأخيرة‭ ‬لبعض‭ ‬اللاعبين‭ ‬لتحديد‭ ‬موقفهم‭ ‬خاصة‭ ‬المحليين‭ ‬ونأمل‭ ‬ان‭ ‬يصل‭ ‬الجهاز‭ ‬للأفضل‭ ‬ويعالج‭ ‬بعض‭ ‬الأخطاء‭ ‬خاصة‭ ‬فى‭ ‬مركز‭ ‬الظهير‭ ‬الأيسر‭ ‬ولكن‭ ‬عموماً‭ ‬القرار‭ ‬لكوبر‭ ‬والاختيار‭ ‬من‭ ‬حقه‭ ‬فقط‭ ‬ولكن‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يعلم‭ ‬ان‭ ‬الملايين‭ ‬حلمهم‭ ‬ان‭ ‬نتأهل‭ ‬للدور‭ ‬الثانى‭ ‬ونأمل‭ ‬ان‭ ‬يحدث‭ ‬ذلك‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬المستويات‭ ‬المنافسة‭ ‬ليست‭ ‬عالية‭ ‬بمسافات‭ ‬وكل‭ ‬شىء‭ ‬ممكن‭ ‬فى‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭.‬
** حان‭ ‬الوقت‭ ‬لحسم‭ ‬أزمة‭ ‬نادى‭ ‬الزمالك‭ ‬التى‭ ‬طالت‭ ‬وزادت‭ ‬على‭ ‬المقبول‭ ‬ولابد‭ ‬للجنة‭ ‬الأوليمبية‭ ‬ان‭ ‬تتخذ‭ ‬القرارات‭ ‬المناسبة‭ ‬ولابد‭ ‬أيضاً‭ ‬إعلان‭ ‬حقيقة‭ ‬الأزمة‭ ‬للرأى‭ ‬العام‭ ‬والمخطئ‭ ‬يحاسب‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬وليس‭ ‬هناك‭ ‬أحد‭ ‬فوق‭ ‬القانون‭ ‬وللمرة‭ ‬المليون‭ ‬استقلالية‭ ‬مجالس‭ ‬إدارات‭ ‬الأندية‭ ‬لا‭ ‬تعنى‭ ‬الانفصال‭ ‬عن‭ ‬الكيان‭ ‬الشرعى‭ ‬وان‭ ‬يعلم‭ ‬الجميع‭ ‬ان‭ ‬الدولة‭ ‬قدمت‭ ‬الكثير‭ ‬للأندية‭ ‬وكفانا‭ ‬بطولات‭ ‬زائفة‭.‬
** كل‭ ‬الأمنيات‭ ‬للنادى‭ ‬المصرى‭ ‬بالتوفيق‭ ‬فى‭ ‬لقاء‭ ‬العودة‭ ‬بعد‭ ‬غد‭ ‬الثلاثاء‭ ‬مع‭ ‬مونانا‭ ‬الجابونى‭ ‬فى‭ ‬ملحق‭ ‬دور‭ ‬الـ‭ ‬‮٢٣‬‭ ‬للكونفدرالية‭ ‬الأفريقية‭ ‬وفرصة‭ ‬المصرى‭ ‬كبيرة‭ ‬بعد‭ ‬التعادل‭ ‬فى‭ ‬ليبرفيل‭ ‬‮١‬‭/‬‮١‬‭ ‬ولكن‭ ‬الحذر‭ ‬واجب‭ ‬وكل‭ ‬مباراة‭ ‬لها‭ ‬ظروفها‭ ‬وبالتالى‭ ‬التركيز‭ ‬مطلوب‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬استغلال‭ ‬الفرص‭ ‬التى‭ ‬تتاح‭ ‬وتسجيل‭ ‬هدف‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬مع‭ ‬التأمين‭ ‬الدفاعى‭ ‬ليتأهل‭ ‬الفريق‭ ‬لدورى‭ ‬المجموعتين‭ ‬ووقتها‭ ‬ستكون‭ ‬الفرصة‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ست‭ ‬مباريات‭ ‬ذهاباً‭ ‬وعودة‭ ‬وبالتالى‭ ‬كل‭ ‬الأمنيات‭ ‬للمصرى‭ ‬بتجاوز‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬ولابد‭ ‬ان‭ ‬تساند‭ ‬جماهير‭ ‬المصرى‭ ‬فريقها‭ ‬بمنتهى‭ ‬القوة‭ ‬ولكن‭ ‬دون‭ ‬تعجل‭ ‬وان‭ ‬تتسم‭ ‬بالتشجيع‭ ‬المثالى‭ ‬من‭ ‬البداية‭ ‬إلى‭ ‬النهاية‭ ‬وليصعد‭ ‬المصرى‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬لدور‭ ‬الستة‭ ‬عشر‭.‬
** كل‭ ‬أعضاء‭ ‬نادى‭ ‬الاتحاد‭ ‬السكندرى‭ ‬شعروا‭ ‬بالسعادة‭ ‬بعد‭ ‬التطور‭ ‬الواضح‭ ‬فى‭ ‬ناديهم‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬قليلة‭ ‬من‭ ‬عمر‭ ‬المجلس‭ ‬الحالى‭ ‬برئاسة‭ ‬الصديق‭ ‬محمد‭ ‬مصيلحى‭ ‬والكل‭ ‬أشاد‭ ‬بما‭ ‬حدث‭ ‬بالنادى‭ ‬من‭ ‬تطوير‭ ‬وحفل‭ ‬شم‭ ‬النسيم‭ ‬الذى‭ ‬اعاد‭ ‬النادى‭ ‬لامجاده‭ ‬بجانب‭ ‬الأنشطة‭ ‬الرياضية‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬الفارق‭ ‬بين‭ ‬خبرات‭ ‬مجلس‭ ‬وآخر‭ ‬والاتحاد‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬السليم‭ ‬ولابد‭ ‬لمن‭ ‬تسبب‭ ‬فى‭ ‬مشاكل‭ ‬بالنادى‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬يحاسب‭.‬
** نادى‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬يسير‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬السليم‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬تحية‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬برئاسة‭ ‬المهندس‭ ‬أحمد‭ ‬عثمان‭ ‬وأيضاً‭ ‬للرئيس‭ ‬الشرفى‭ ‬المهندس‭ ‬محمود‭ ‬عثمان‭ ‬للدعم‭ ‬الكبير‭ ‬واعتقد‭ ‬اذا‭ ‬استمر‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬فالإسماعيلى‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬شأن‭ ‬آخر‭ ‬وخاصة‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬خطة‭ ‬عمل‭ ‬وهناك‭ ‬حرص‭ ‬على‭ ‬الالتزام‭ ‬بالاخلاق‭ ‬ومحاسبة‭ ‬المقصر‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬وبالتالى‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬قادم‭ ‬بقوة‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يسعدنا‭ ‬ونأمل‭ ‬للدراويش‭ ‬التوفيق‭ ‬والعودة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬للماراثون‭ ‬الأفريقى‭ ‬والعربى‭ ‬وهذا‭ ‬مكان‭ ‬الإسماعيلى‭ ‬الطبيعى‭ ‬والذى‭ ‬أهملته‭ ‬مجالس‭ ‬سابقة‭.‬
** كل‭ ‬الأمنيات‭ ‬بالشفاء‭ ‬العاجل‭ ‬للكابتن‭ ‬محمود‭ ‬الخطيب‭ ‬اعظم‭ ‬من‭ ‬لعب‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬والذى‭ ‬تحمل‭ ‬الكثير‭ ‬لإسعاد‭ ‬الملايين‭ ‬وبالتالى‭ ‬فالكل‭ ‬عشق‭ ‬بيبو‭ ‬ويتمنى‭ ‬له‭ ‬الشفاء‭ ‬العاجل‭ ‬والعودة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬لقيادة‭ ‬ناديه‭ ‬والخطيب‭ ‬يستحق‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الحب‭ ‬والاحترام‭ ‬ونجح‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬خطواته‭ ‬وبالتوفيق‭ ‬للنجم‭ ‬الخلوق‭.‬
** لن‭ ‬أيأس‭ ‬فى‭ ‬مطالبة‭ ‬وزير‭ ‬الشباب‭ ‬وقيادات‭ ‬الوزارة‭ ‬بالاهتمام‭ ‬بأبناء‭ ‬مراكز‭ ‬الشباب‭ ‬خاصة‭ ‬فى‭ ‬المحافظات‭ ‬والأحياء‭ ‬الشعبية‭ ‬ودعمهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشروعات‭ ‬اعرف‭ ‬بلدك‭ ‬وغيرها‭ ‬وكفى‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬فى‭ ‬قطار‭ ‬الشباب‭ ‬الذى‭ ‬اقتصر‭ ‬للعام‭ ‬الثانى‭ ‬على‭ ‬المحظوظين‭ ‬وغاب‭ ‬هؤلاء‭ ‬الغلابة‭ ‬فى‭ ‬تحد‭ ‬سافر‭ ‬من‭ ‬المرأة‭ ‬الحديدية‭ ‬التى‭ ‬تدعى‭ ‬انها‭ ‬تعليمات‭ ‬الوزير‭ ‬وأنها‭ ‬الأقوى‭ ‬وبالتالى‭ ‬الأمر‭ ‬يتطلب‭ ‬توضيحاً‭ ‬وللأسف‭ ‬الكل‭ ‬فى‭ ‬الوزارة‭ ‬فى‭ ‬صمت‭ ‬تام‭ ‬ومطلوب‭ ‬خطة‭ ‬واضحة‭ ‬للصيف‭ ‬وذلك‭ ‬بجانب‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬باقى‭ ‬الوزارات‭ ‬المهتمة‭ ‬بالنشئ‭ ‬والشباب‭ ‬فى‭ ‬نفس‭ ‬المجال‭ ‬وكفانا‭ ‬مشروعات‭ ‬على‭ ‬الورق‭.‬
** مبروك‭ ‬لحرس‭ ‬الحدود‭ ‬والجونة‭ ‬العودة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬لدورى‭ ‬الأضواء‭ ‬والشهرة‭ ‬وأتمنى‭ ‬ان‭ ‬تستعد‭ ‬جيداً‭ ‬لتستمر‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬مقومات‭ ‬النجاح‭ ‬متوفرة‭ ‬ولكن‭ ‬الحذر‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬التخطيط‭ ‬وكل‭ ‬الأمنيات‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬الترسانة‭ ‬ونجوم‭ ‬المستقبل‭ ‬حيث‭ ‬يصعد‭ ‬أحدهما‭ ‬لينتهى‭ ‬موسم‭ ‬شاق‭ ‬للقسم‭ ‬الثانى‭ ‬بكل‭ ‬أحداثه‭ ‬وأسراره‭ ‬والأهم‭ ‬ان‭ ‬يراجع‭ ‬كل‭ ‬ناد‭ ‬حساباته‭ ‬ويستعد‭ ‬للموسم‭ ‬الجديد‭ ‬مبكراً‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬الخلافات‭ ‬والصراعات‭ ‬وسيطرة‭ ‬البعض‭ ‬ولابد‭ ‬ان‭ ‬يعى‭ ‬الجميع‭ ‬ان‭ ‬النجاح‭ ‬لا‭ ‬يأتى‭ ‬بالصوت‭ ‬العالى‭ ‬بل‭ ‬بالعمل‭ ‬والجدية‭ ‬والتخطيط‭.‬
** البعض‭ ‬للأسف‭ ‬مع‭ ‬ظروف‭ ‬الحياة‭ ‬ينسى‭ ‬أمور‭ ‬مهمة‭ ‬ولا‭ ‬يشعر‭ ‬بها‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬فقدانها‭ ‬ومن‭ ‬أهمها‭ ‬بر‭ ‬الوالدين‭ ‬والسؤال‭ ‬عنهما‭ ‬باستمرار‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬صلة‭ ‬الرحم‭ ‬ولهؤلاء‭ ‬وغيرهم‭ ‬أؤكد‭ ‬حافظوا‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الصلة‭ ‬واعلموا‭ ‬أنها‭ ‬إذا‭ ‬ضاعت‭ ‬ستخسرون‭ ‬كثيراً‭ ‬وملايين‭ ‬وبريق‭ ‬الدنيا‭ ‬لا‭ ‬يساوى‭ ‬عدم‭ ‬رضائهما‭ ‬والحساب‭ ‬سيكون‭ ‬عسيراً‭ ‬سواء‭ ‬فى‭ ‬الدنيا‭ ‬والمؤكد‭ ‬فى‭ ‬الآخرة‭ ‬وبالتالى‭ ‬فلنسارع‭ ‬جميعاً‭ ‬إلى‭ ‬تصحيح‭ ‬الأوضاع‭ ‬خاصة‭ ‬اننا‭ ‬شعب‭ ‬يعشق‭ ‬صلة‭ ‬الرحم‭ ‬ويارب‭ ‬ارحم‭ ‬والداى‭.‬
 

خالد كامل

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *