ivitube.com

شوقى حامد يكتب: حسبة برما

حسبة برما
فى‭ ‬ظل‭ ‬حالة‭ ‬التخبط‭ ‬والارتباك‭ ‬التى‭ ‬تسود‭ ‬القلعة‭ ‬البيضاء‭ ‬تحتار‭ ‬الجماهير‭ ‬العاشقة‭ ‬لها‭ ‬فيمن‭ ‬على‭ ‬حق‭ ‬ومن‭ ‬هو‭ ‬على‭ ‬باطل‭.. ‬وتدور‭ ‬الاستفسارات‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬الأصعدة‭ ‬والمستويات‭.. ‬مثلاً‭ ‬من‭ ‬الخاسر‭ ‬فى‭ ‬صفقة‭ ‬العام‭ ‬التدريبية‭ ‬بعد‭ ‬استقالة‭ ‬أو‭ ‬إقالة‭ ‬الكابتن‭ ‬إيهاب‭ ‬جلال‭.. ‬المؤكد‭ ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬أحداً‭ ‬من‭ ‬القيادات‭ ‬المسئولة‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬المعقل‭ ‬الرياضى‭ ‬العريق‭ ‬لا‭ ‬يخرج‭ ‬علينا‭ ‬بمعلومات‭ ‬شافية‭ ‬وافية‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬بيانات‭ ‬صادقة‭ ‬أن‭ ‬جميع‭ ‬الأطراف‭ ‬لحق‭ ‬بها‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الخسران‭.. ‬الكابتن‭ ‬إيهاب‭ ‬لم‭ ‬يحسبها‭ ‬بتوازن‭ ‬ووافق‭ ‬على‭ ‬قبول‭ ‬المهمة‭ ‬فى‭ ‬ظروف‭ ‬عصيبة‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬الفريق‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬عدد‭ ‬الموهوبين‭ ‬الذين‭ ‬اكتظت‭ ‬بهم‭ ‬القائمة‭ ‬والذين‭ ‬يفتقرون‭ ‬للإخلاص‭ ‬والولاء‭ ‬والوفاء‭ ‬للقلعة‭ ‬البيضاء‭.. ‬بل‭ ‬أعلن‭ ‬أنه‭ ‬مسئول‭ ‬عن‭ ‬أهم‭ ‬المباريات‭ ‬التى‭ ‬يواجهها‭ ‬الفريق‭ ‬طوال‭ ‬الموسم‭ ‬أمام‭ ‬الأهلى‭ ‬بعد‭ ‬توليه‭ ‬المسئولية‭ ‬بأقل‭ ‬من‭ ‬‮٨٤‬‭ ‬ساعة‭ ‬فقط‭ ‬فجاءت‭ ‬الهزيمة‭ ‬القاسية‭ ‬بثنائىة‭ ‬نظيفة‭ ‬فتدنت‭ ‬المعنويات‭ ‬وانخفضت‭ ‬الطموحات‭ ‬وتتالت‭ ‬الهزائم‭ ‬والإخفاقات‭ ‬فخرج‭ ‬الفريق‭ ‬من‭ ‬الكونفيدرالية‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬فريق‭ ‬غير‭ ‬مصنف‭ ‬من‭ ‬أثيوبيا‭ ‬ثم‭ ‬خسر‭ ‬محلياً‭ ‬عدة‭ ‬مرات‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تأتى‭ ‬القشة‭ ‬التى‭ ‬قصمت‭ ‬ظهر‭ ‬جلال‭ ‬نفسه‭ ‬أمام‭ ‬فريقه‭ ‬السابق‭ ‬الشامت‭ ‬ـ‭ ‬المقاصة‭ ‬ـ‭ ‬ليعلن‭ ‬بعدها‭ ‬اعتذاره‭ ‬عن‭ ‬عدم‭ ‬الاستمرار‭ ‬ويضطر‭ ‬وكيله‭ ‬تامر‭ ‬النحاس‭ ‬لدحض‭ ‬هذا‭ ‬الاعتذار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المنابر‭ ‬الإعلامية‭ ‬ولتبادر‭ ‬قيادة‭ ‬النادى‭ ‬لإعلان‭ ‬رحيله‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬بديل‭ ‬أجنبى‭ ‬فى‭ ‬وقت‭ ‬حرج‭ ‬وقبل‭ ‬خوض‭ ‬الفريق‭ ‬لمباريات‭ ‬مهمة‭ ‬سواء‭ ‬فى‭ ‬كأس‭ ‬مصر‭ ‬أو‭ ‬بالدورى‭ ‬الذى‭ ‬تطمح‭ ‬الجماهير‭ ‬إلى‭  ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬مركز‭ ‬الوصيف‭ ‬فيه‭ ‬طمعاً‭ ‬فى‭ ‬المشاركة‭ ‬فى‭ ‬بطولة‭ ‬الدورى‭ ‬الأفريقى‭.. ‬إذن‭ ‬إيهاب‭ ‬جلال‭ ‬خسر‭ ‬الكثير‭ ‬والكثير‭ ‬من‭ ‬سمعته‭ ‬ومكانته‭ ‬وأضر‭ ‬بموقعه‭ ‬الذى‭ ‬كان‭ ‬آمناً‭ ‬بإنبى‭ ‬وأصبح‭ ‬يعانى‭ ‬الشتات‭ ‬والتيه‭ ‬حالياً‭ ‬وحتى‭ ‬ينفض‭ ‬عن‭ ‬كاهله‭ ‬الغبار‭ ‬والصدأ‭ ‬الذى‭ ‬سيلحق‭ ‬بمعدنه‭ ‬النفيس‭.. ‬وفريق‭ ‬الزمالك‭ ‬يخسر‭ ‬كثيراً‭ ‬فى‭ ‬ظل‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬وحالة‭ ‬التخبط‭ ‬الفنى‭ ‬بعد‭ ‬التغييرات‭ ‬العديدة‭ ‬والتى‭ ‬زادت‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬أجهزة‭ ‬فنية‭ ‬متعاقبة‭ ‬فى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬موسم‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬‮٥١‬‭ ‬جهازاً‭ ‬فى‭ ‬السنوات‭ ‬الثلاث‭ ‬الماضية‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثين‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬تم‭ ‬استقدامهم‭ ‬إلى‭ ‬القلعة‭ ‬البيضاء‭ ‬ومثلهم‭ ‬تم‭ ‬الاستغناء‭ ‬عنهم‭ ‬ورحيلهم‭ ‬عنها‭.. ‬ولهذا‭ ‬افتقر‭ ‬الفريق‭ ‬للهوية‭ ‬وافتقد‭ ‬للتفاهم‭ ‬وعانى‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬الشخصية‭ ‬وندرة‭ ‬الإيجابية‭ ‬وانعكست‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬التداعيات‭ ‬على‭ ‬عروضه‭ ‬الباهتة‭ ‬ونتائجه‭ ‬الواهنة‭ ‬والأداء‭ ‬الضعيف‭.. ‬أما‭ ‬الخاسر‭ ‬الأكبر‭ ‬فهو‭ ‬الجمهور‭ ‬العريق‭ ‬الصامد‭ ‬الصابر‭ ‬الذى‭ ‬يطوى‭ ‬شجونه‭ ‬ويخفى‭ ‬جنونه‭ ‬ويسكت‭ ‬حتى‭ ‬عن‭ ‬مجرد‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬رفضه‭ ‬وعدم‭ ‬رضاه‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬ويدور‭ ‬ولا‭ ‬يعرف‭ ‬متى‭ ‬يستفيق‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الغمة‭ ‬ومتى‭ ‬تنقشع‭ ‬تلك‭ ‬الكبوة‭ ‬التى‭ ‬طالت‭ ‬وامتدت‭ ‬لسنوات‭ ‬وليس‭ ‬لساعات‭ ‬وأشهر‭.. ‬والحقيقة‭ ‬فإن‭ ‬كل‭ ‬العناصر‭ ‬المنتمية‭ ‬للمعقل‭ ‬الأبيض‭ ‬حسبتها‭ ‬خطأ‭ ‬مع‭ ‬أنها‭ ‬ليست‭ ‬حسبة‭ ‬برما‭ ‬ولا‭ ‬يحزنون‭.. ‬القيادة‭ ‬خطفت‭ ‬المدير‭ ‬الفنى‭ ‬الكفء‭ ‬من‭ ‬ناديه‭ ‬ـ‭ ‬إنبى‭ ‬ـ‭ ‬بأساليب‭ ‬غير‭ ‬رياضية‭ ‬وبإغراءات‭ ‬وإغواءات‭ ‬مادية‭.. ‬والمدرب‭ ‬حسبها‭ ‬خطأ‭ ‬لأنه‭ ‬تصور‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬النقلة‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬الأندية‭ ‬غير‭ ‬الشعبية‭ ‬إلى‭ ‬معقل‭ ‬ميت‭ ‬عقبة‭ ‬تعتبر‭ ‬نقلة‭ ‬حضارية‭ ‬قد‭ ‬تحول‭ ‬أقداره‭ ‬إلى‭ ‬العلا‭ ‬فى‭ ‬لحظات‭ ‬وليست‭ ‬سنوات‭.. ‬والجماهير‭ ‬حسبتها‭ ‬أيضاً‭ ‬خطأ‭ ‬لأنها‭ ‬تغافلت‭ ‬وتغاضت‭ ‬عن‭ ‬إعلان‭ ‬رفضها‭ ‬بل‭ ‬وباركت‭ ‬وتيمنت‭ ‬بهذه‭ ‬النقلة‭ ‬سعياً‭ ‬لتحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬الفنى‭ ‬المفقود‭ ‬لفريقها‭ ‬المؤود‭.. ‬والآن‭ ‬يدفع‭ ‬الجميع‭ ‬ضرائب‭ ‬باهظة‭ ‬جراء‭ ‬هذه‭ ‬الحسابات‭ ‬الخاطئة‭.. ‬والله‭ ‬ندعو‭ ‬أن‭ ‬يعيد‭ ‬الزمالك‭ ‬إلى‭ ‬سابق‭ ‬عهده‭ ‬يوم‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬قلعة‭ ‬بحق‭ ‬وحقيق‭ ‬ينافس‭ ‬ويحقق‭ ‬كل‭ ‬البطولات‭ ‬وليس‭ ‬نادياً‭ ‬يفاخر‭ ‬ويباهى‭ ‬بالصالات‭ ‬والقاعات‭ ‬والبنايات‭ ‬والحدائق‭ ‬والمتنزهات‭.‬
 
شوقى حامد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *