ivitube.com

شطة يكتب: ‬أسبوع‭ ‬‭‬مثير ‬بدورى أبطال أوروبا

كان‭ ‬أسبوع‭ ‬دورى‭ ‬ابطال‭ ‬اوروبا‭ ‬فى‭ ‬نصف‭ ‬النهائى‭ ‬مثيرا‭ ‬جدا‭ ‬وبه‭ ‬من‭ ‬العجائب‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬قبل‭. ‬كانت‭ ‬المباريات‭ ‬بين‭ ‬افضل‭ ‬اندية‭ ‬العالم‭ ‬وهى‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬وروما‭ ‬ويوفنتوس‭ ‬وبرشلونة‭ ‬وليفربول‭ ‬ومونشنغلادباخ‭ ‬ومان‭ ‬سيتى‭ ‬وإشبيلية‭. ‬

وفى‭ ‬مباراة‭ ‬مثيرة‭ ‬حقق‭ ‬روما‭ ‬مفاجأة‭ ‬مدوية‭ ‬بإقصائه‭ ‬برشلونة‭ ‬من‭ ‬ربع‭ ‬نهائى‭ ‬دورى‭ ‬أبطال‭ ‬أوروبا‭ ‬بفوزه‭ ‬عليه‭ ‬إيابا‭ ‬بثلاثية‭ ‬نظيفة‭. ‬
وكان‭ ‬لقاء‭ ‬الذهاب‭ ‬فى‭ ‬مصلحة‭ ‬الفريق‭ ‬الكاتالونى‭ ‬بأربعة‭ ‬أهداف‭ ‬لهدف‭ ‬واحد‭. ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬الذى‭ ‬احرزه‭ ‬نادى‭ ‬روما‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬الفضل‭ ‬الأكبر‭ ‬فى‭ ‬وصول‭ ‬روما‭ ‬الى‭ ‬قبل‭ ‬النهائى‭ ‬بعد‭ ‬إحرازهم‭ ‬ثلاثة‭ ‬اهداف‭. ‬وهذه‭ ‬هى‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التى‭ ‬يتجاوز‭ ‬فيها‭ ‬روما‭ ‬حاجز‭ ‬ربع‭ ‬النهائى‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1984‭ ‬حين‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬النهائى‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬والوحيدة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يخسر‭ ‬أمام‭ ‬ليفربول‭ ‬الإنجليزى‭ ‬بركلات‭ ‬الترجيح‭.‬
وأصبح‭ ‬روما‭ ‬ثالث‭ ‬فريق‭ ‬فقط‭ ‬فى‭ ‬تاريخ‭ ‬دورى‭ ‬الأبطال‭ ‬يحول‭ ‬تخلفه‭ ‬ذهابا‭ ‬بفارق‭ ‬ثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬فى‭ ‬الأدوار‭ ‬الاقصائية‭ ‬ويتأهل‭ ‬إلى‭ ‬الدور‭ ‬التالى‭ ‬بعد‭ ‬ديبورتيفو‭ ‬لاكورونيا‭ ‬الإسبانى‭ ‬موسم‭ ‬2003‭-‬2004‭ ‬حين‭ ‬خسر‭ ‬فى‭ ‬ذهاب‭ ‬ربع‭ ‬النهائى‭ ‬أمام‭ ‬ميلان‭ ‬خارج‭ ‬قواعده‭ ‬1‭-‬4‭ ‬ثم‭ ‬فاز‭ ‬إيابا‭ ‬4‭-‬صفر‭.‬
وكان‭ ‬برشلونة‭ ‬فى‭ ‬الموسم‭ ‬الماضى‭ ‬قد‭ ‬خسر‭ ‬فى‭ ‬ذهاب‭ ‬ثمن‭ ‬النهائى‭ ‬أمام‭ ‬باريس‭ ‬سان‭ ‬جيرمان‭ ‬الفرنسى‭ ‬صفر‭-‬4‭ ‬ثم‭ ‬فاز‭ ‬إيابا‭ ‬6‭-‬1‭. ‬
تواصلت‭ ‬عقدة‭ ‬برشلونة‭ ‬على‭ ‬الملاعب‭ ‬الإيطالية‭ ‬التى‭ ‬خسر‭ ‬فيها‭ ‬الموسم‭ ‬الماضى‭ ‬بنفس‭ ‬النتيجة‭ ‬أمام‭ ‬يوفنتوس‭ ‬فى‭ ‬ذهاب‭ ‬الدور‭ ‬ربع‭ ‬النهائى‭ ‬وودع‭ ‬المسابقة‭ ‬بعد‭ ‬اكتفائه‭ ‬بالتعادل‭ ‬إيابا‭ ‬صفر‭-‬صفر‭.‬
خروج‭ ‬مذل‭ ‬لأفضل‭ ‬الأندية‭ ‬فى‭ ‬العالم‭ ‬برغم‭ ‬تقدمه‭ ‬فى‭ ‬مباراة‭ ‬الذهاب‭ ‬وايضا‭ ‬حقق‭ ‬نادى‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬تأهلا‭ ‬صعبا‭ ‬إلى‭ ‬نصف‭ ‬نهائى‭ ‬دورى‭ ‬أبطال‭ ‬أوروبا‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬خسارته‭ ‬أمام‭ ‬نادى‭ ‬يوفنتوس‭ ‬الإيطالى‭ ‬1‭ ‬–‭ ‬3‭ ‬فى‭ ‬لقاء‭ ‬إياب‭ ‬ربع‭ ‬نهائى‭ ‬البطولة‭ ‬الذى‭ ‬أقيم‭ ‬على‭ ‬ملعب‭ ‬‮«‬سانتياجو‭ ‬برنابيو‮»‬‭ ‬مستغلا‭ ‬فوزه‭ ‬ذهابا‭ ‬3‭ ‬–‭ ‬0،‭ ‬فى‭ ‬تورينو‭. ‬
واحرز‭ ‬رونالدو‭ ‬هدفا‭ ‬من‭ ‬ضربة‭ ‬جزاء‭ ‬أراها‭ ‬أنا‭ ‬غير‭ ‬صحيحة‭ ‬وتحمل‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬التعاطف‭ ‬لريال‭ ‬مدريد‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬كانت‭ ‬ألعابا‭ ‬كثيرة‭ ‬اكثر‭ ‬خشونة‭ ‬وعنفا‭ ‬منها‭ ‬لم‭ ‬يحتسبها‭ ‬الحكم‭. ‬وتحدثت‭ ‬الصحافة‭ ‬الإيطالية‭ ‬عن‭ ‬مدى‭ ‬صحة‭ ‬ضربة‭ ‬الجزاء‭ ‬التى‭ ‬حصل‭ ‬عليها‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬فى‭ ‬الثوانى‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الحكم‭ ‬الإنجليزى‭ ‬مايكل‭ ‬أوليفير‭ ‬حيث‭ ‬خرجت‭ ‬الصحافة‭ ‬الإسبانية‭ ‬لتؤكد‭ ‬صحتها‭ ‬فى‭ ‬المقابل‭ ‬رأت‭ ‬صحافة‭ ‬إيطاليا‭ ‬أن‭ ‬اليوفى‭ ‬تعرض‭ ‬للظلم‭. ‬
وقال‭ ‬المدافع‭ ‬بن‭ ‬عطية‭ ‬فى‭ ‬تصريحات‭ ‬إلى‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الإيطالية‭ ‬عقب‭ ‬نهاية‭ ‬المباراة‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يقصد‭ ‬التداخل‭ ‬على‭ ‬لوكاس‭ ‬فاسكويز‭ ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬التحام‭ ‬طبيعى‭ ‬على‭ ‬الكرة‭ ‬لكن‭ ‬للأسف‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬بها‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأشياء‭ ‬فى‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭.‬
وقد‭ ‬أبدى‭ ‬نجم‭ ‬دفاع‭ ‬فريق‭ ‬يوفينتوس‭ ‬حزنه‭ ‬الشديد‭ ‬بعدما‭ ‬تلقى‭ ‬فريقه‭ ‬الخسارة‭ ‬أمام‭ ‬فريق‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬بهدف‭ ‬احتسب‭ ‬من‭ ‬ضربة‭ ‬جزاء‭ ‬فى‭ ‬اخر‭ ‬ثانية‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬بدل‭ ‬الضائع‭. ‬
اما‭ ‬ليفربول‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬يوم‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬حيث‭ ‬احرز‭ ‬هدف‭ ‬فريقه‭ ‬الأول‭ ‬مما‭ ‬صعب‭ ‬مهمة‭ ‬مانشستر‭ ‬سيتى‭ ‬وفازوا‭ ‬بعد‭ ‬مباراة‭ ‬صعبة‭ ‬وعصيبة‭ ‬2‭/‬1‭ ‬وتأهلوا‭ ‬لمباريات‭ ‬قبل‭ ‬النهائي‭.‬
كلنا‭ ‬أمل‭ ‬أن‭ ‬يلعب‭ ‬ليفربول‭ ‬محمد‭ ‬صلاح‭ ‬فى‭ ‬النهائى‭ ‬لأننا‭ ‬نأمل‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬ولأول‭ ‬مرة‭ ‬فى‭ ‬التاريخ‭ ‬لاعب‭ ‬مصرى‭ ‬يلعب‭ ‬فى‭ ‬نهائيات‭ ‬أكبر‭ ‬بطولة‭ ‬فى‭ ‬العالم‭ ‬ويتحقق‭ ‬لنا‭ ‬وله‭ ‬الحصول‭ ‬عليها‭. ‬
دورى‭ ‬أبطال‭ ‬اوروبا‭ ‬ويطلق‭ ‬عليه‭ ‬بالانجليزية‭ ‬يوافا‭ ‬تشامبينز‭ ‬ليج‭ ‬ويشار‭ ‬إليه‭ ‬عادة‭ ‬بدورى‭ ‬الأبطال‭ ‬فقط‭ ‬وبدات‭ ‬عام‭ ‬1955‭ ‬لأفضل‭ ‬أندية‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬فى‭ ‬أوروبا‭.‬
وهى‭ ‬أهم‭ ‬بطولة‭ ‬فى‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الأندية‭ ‬فى‭ ‬العالم‭ ‬إذ‭ ‬تعتبر‭ ‬المباراة‭ ‬النهائية‭ ‬للبطولة‭ ‬أكثر‭ ‬الأحداث‭ ‬الرياضية‭ ‬السنوية‭ ‬مشاهدة‭ ‬فى‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬فهى‭ ‬تجذب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬100‭ ‬مليون‭ ‬مشاهد‭ ‬تلفزيوني‭. ‬
ويعود‭ ‬الفضل‭ ‬فى‭ ‬ولادة‭ ‬مسابقة‭ ‬دورى‭ ‬ابطال‭ ‬اوروبا‭ ‬إلى‭ ‬صحافيين‭ ‬فرنسيين‭ ‬كانوا‭ ‬يعملون‭ ‬فى‭ ‬صحيفة‭ ‬ليكيب‭ ‬الرياضية‭ ‬الفرنسية‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬غابريال‭ ‬هانو‭ ‬الذى‭ ‬اقترح‭ ‬إنشاء‭ ‬كأس‭ ‬أوروبا‭ ‬للأندية‭ ‬فى‭ ‬عام‭ ‬1954‭. ‬
قبل‭ ‬عام‭ ‬1992‭ ‬كانت‭ ‬تسمى‭ ‬رسميا‭ ‬كأس‭ ‬الأندية‭ ‬الأوروبية‭ ‬البطلة‭ ‬وفى‭ ‬العادة‭ ‬يشار‭ ‬إليها‭ ‬باسم‭ ‬كأس‭ ‬أوروبا‭ ‬أو‭ ‬كأس‭ ‬أبطال‭ ‬أوروبا‭. ‬
وفى‭ ‬عام‭ ‬1992‭ ‬تحولت‭ ‬الى‭ ‬اسمها‭ ‬الجديد‭ ‬والحالى‭ (‬دورى‭ ‬أبطال‭ ‬أوروبا‭) ‬وتم‭ ‬زيادة‭ ‬عدد‭ ‬الفرق‭ ‬حتى‭ ‬أصبحت‭ ‬البطولة‭ ‬حاليا‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬32‭ ‬ناديا‭. ‬فاز‭ ‬باللقب‭ ‬22‭ ‬ناديا‭ ‬مختلفا‭ ‬12‭ ‬منهم‭ ‬فاز‭ ‬باللقب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭. ‬ويعد‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬الأكثر‭ ‬فوزا‭ ‬باللقب‭ ‬حيث‭ ‬فاز‭ ‬بالبطولة‭ ‬12‭ ‬مرة‭ ‬وهو‭ ‬البطل‭ ‬فى‭ ‬اخر‭ ‬نسختين‭ ‬وحامل‭ ‬اللقب‭. ‬
 
 
شطة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *